الرأي

الرئيس التركي منافق وماكر مكر السوء

علي دمدمي

لم يمر رئيس على تركيا منذ اعلانها جمهورية على يد كمال اتاتورك الذي يعد الأب الروحي لتركيا الجمهورية وحتى يومنا هذا مثل الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان في نفاقه واتقانه للكذب والخداع تحت قناع ديني مستغلا البسطاء من المسلمين في الوصول الى غاياته.

في ولاية ديار بكر ذات الأغلبية الكردية يخفي أردوغان عباراته الدينية ويستخدم بدلا عنها مصطلحات العلمانيين السياسية في تبرير اعماله العدوانية اتجاه الاكراد بالقول ” إن تركيا “تكافح في سوريا والعراق وغيرهما كي لا يكون إخوتنا الأكراد أدوات في مخططات الامبريالين”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام تجمع انتخابي لحزب العدالة والتنمية بولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد.

موكدا أن تركيا “أنجزت أعمال بمثابة ثورة لحماية حقوق وثقافة وكرامة إخواننا الأكراد في تركيا”.

ربما كان صوت خطابه العالي كان يصل مدينة سور القريبة من آمد التي دمرها جيشه وميليشيات حزبه وشرد الالاف من سكانها لانهم اكراد يطالبون المساواة مع الاتراك في حقوقهم ,وسكان آمد يدركون ان تملق اردوغان هو نفاق وكذب.

وشدد على أن “جميع أبناء تركيا متساوون في الحقوق والواجبات”.

ويجبر الكردي ان يفتخر باتاتورك الذي خدع الاكراد وانكر حقوقهم التي ضمنتها المعاهدات التي شهد عليها عصبة الامم في بداية تأسيس الجمهورية التركية, ويلجا أردوغان الى الميثاق الوطني التركي الذي كان حزمة من القرارات العنصرية لمحو الهوية الكردية حتى يومنا هذا, لا يقر اردوغان للأكراد بشكل عام بحقوق بل دائمنا يفرض عليهم واجبات في انتخابه و عدم معصيته.

أردوغان يسوق الحجج والاباطيل لتشويه سمعة معارضيه
قبل الخوض في نفاق اردوغان الديني في محاربة خصومه من المعارضين, وذرفه لدموع التماسيح لكسب تأييد البسطاء من المسلمين في خارج تركيا, لا بد ان نستشهد بنظرة الاسلام للمنافق والمنافقين, يعرف الاسلام المنافق اصطلاحاً . أن ينطق الإنسان بلسانه أو يعمل ما ليس في قلبه من الأقوال والاعتقادات، والمنافق في الإسلام هو من يدعي الإسلام ويُظهر إيمانه بينما يُبطن ويستر في قلبه الكفر، فقال تعالى: (والله يشهد إن المنافقين لكاذبون) [المنافقون: 11]

فقد اوردت وكالة (الاناضول) الاخبارية التي ترصد خطابات أردوغان و تحركاته بعد أن تضيف عليها الكثير من التجميل موحية بأن أردوغان هو رجل الحق الوحيد في تركيا, وان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استنكر بشدّة، الإساءة للأذان عبر الصفير والهتافات، خلال تجمّع في منطقة تقسيم بمدينة إسطنبول، نظمه حزبا “الشعب الجمهوري” و”الشعوب الديمقراطي” المعارضين.

وخلال خطاب ألقاه في ولاية أضنة جنوبي تركيا، الأحد، وصف أردوغان الإساءة للأذان خلال التجمع الذي جرى الخميس، بأنها “قلة أدب تجاه الأذان”.

وقال الرئيس التركي: “إن مجموعة بقيادة حزبي الشعب الجمهوري والشعوب الديمقراطي، اجتمعت في تقسيم بذريعة يوم المرأة، وتصرفت بوقاحة تجاه الأذان عبر الصفير والهتافات”.

واتهم أردوغان الحزبين المعارضين بمعاداة الأذان والعلم التركي.
ولا بد ان نسال القارى سؤالا ان يتمعن في هذه الاتهامات التي لن يقبلها العقل و لا المنطق المعاصر الحديث ,فهل فكر اردوغان ان ميدان تقسيم يقع في افغانستان او في موصل او رقة ابان حكم “داعش” لهذه المدن حتى يتوقف المتظاهرون للصلاة, والسؤال الاكثر غبائاً نوجه لاردوغان كيف ربطت الآذان بالعلم التركي وهل ترفع المأذن العلم التركي وهل هذه الراية هي سجادات الصلاة في جوامع اسطنبول ,ام انه نفاق ديني قومي لتحريك المشاعر عند القوميين الاتراك ايضا.

وتابع: “أولئك الذي لا يحترمون ولا يحمون الأذان والعلم، لن يحترموا أو يحموا هذا الشعب والبلد”.

لم يبقى امام اردوغان ان يكفر المتظاهرين مثل تنظيم” داعش “عندما كان يقطع الرؤوس و يحز الرقاب تحت ذريعة ” الكفر بالذات الالهية .

وشهد شارع الاستقلال الشهير في منطقة تقسيم السياحية بإسطنبول، الخميس، تجمعًا بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، وبحسب ما اوردت (الاناضول) التي تمجد اردوغان انه عندما أذّن العشاء بدأ المشاركون بالصفير والصراخ في إساءة واضحة للأذان.

يمتلك المنافق من صفات الخسة والخداع الكثير فهم متآمرون وماكرون مكر السوء، يتصرفون بخبث حسب الظروف التي يقعون فيها، فهم يتسترون بالإيمان أمام المسلمين للنيل منهم والتحريض عليهم وإلحاق الأذى بهم، بينما يظهرون على حقيقتهم أمام أصدقائهم من الكافرين. فهم أناس لا عهد لهم ولا وعد، يعاهدون الله على فعل الخير وفي ذات الوقت يبيتون في القلب الكفر والفساد، فقال تعالى: (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ فَلَمَّا آتَاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقاً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكَذِبُونَ) [التوبة: 75-77].

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق