تحليل وحوارات

صحفي كردي يُكذب ادعاءات الأناضول بشأن هجمات “طائرات درون تابعة لــYPG ” من شرقي الفرات !؟

تحرير :مالفا عباس – xeber24.net

كذّب الصحفي الكُردي السوري ” آرين شيخموس” ما نشرته وكالة الاناضول التركية , عن استهداف “طائرات درون ” تابعة لوحدات حماية الشعب الاراضي التركية جملة وتفصيلاً.

في الوقت الذي تحاول الادارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية ومن ضمنها وحدات حماية الشعب , تجريد تركيا من اي ذريعة لتدخلها في الاراضي السورية , وشن هجمات على الاراضي السورية , وتحاول حماية الحدود مع تركيا بكل الوسائل المتاحة حتى لا يكون لتركيا اي ذريعة في الهجوم , تدعي وكالة الاناضول التركية بان “طائرات” مسيرة تابعة لوحدات حماية الشعب قصفت الاراضي التركية عبر الحدود .

هذا و قال شيخموس في تصريح لموقعنا “خبر24″ :”كالعادة اعلام حكومة الاحتلال التركي يروج الأكاذيب , بهدف ايجاد ذرائع لشن هجمات جديدة على الاراضي السورية.

وأضاف شيخموس :”جيش الاحتلال دائما ما يحاول اختراق الحدود برا وجوا ويقتل المدنيين العزل عبر الحدود , حيث وصل عدد ضحايا الجيش التركي 430 شهيداً وقرابة 400 جريح من مختلف الاعمار , هو نفسه وعلى مدار سنوات الحرب السورية جعل من المناطق الحدودية الكردية في تركيا منطلقا لكل التنظيمات الإرهابية ( فصائل المعارضة المتطرفة وحلفاءها في تنظيم القاعدة وفِي وقت سابق تنظيم داعش ايضا ) ليهاجموا المناطق الكردية السورية ، ايضا كل العالم يعرف ان تركيا هي من ادخلت كل إرهابيي العالم عبر حدودها الى سوريا ليرتكبوا مجازر بحق الشعب السوري وفِي مقدمتهم الاكراد .”

وكان قد صرح وزير الدفاع التركي خلوصي آكار في وقت سابق من هذا الاسبوع بان “طائرات” مسيرة تابع لوحدات حماية الشعب قصفت الاراضي التركية , وذلك بهدف الإظهار للعالم بان حدودها غير آمنة ويجب ان تتدخل عسكرياً وذلك بعد فشل جميع محاولاتهم لشن هجوم جديد على الاراضي السورية.

وأكد شيخموس بان الحدود السورية التركية في المناطق الكُردية هي اكثر المناطق امناً بالنسبة لباقي المناطق السورية بالقول:”من الجانب السوري وفِي المناطق الكردية لم تطلق رصاصة واحدة باتجاه تركيا الا في حالات الدفاع عن النفس والرد على مصادر النيران .”

وأوضح شيخموس بأن :”نشر مثل هذه الأكاذيب في هذا الوقت هو لكسب ود التحالف الدولي والخروج بمظهر البريء ، طبعا هكذا حجج وأكاذيب لن تفيد حكومة الاحتلال ، فالتحالف يدرك جيدا ان تركيا تكذب كعادتها المعهودة . ”

واشار بأن :”تركيا لن يكون لها موطىء قدم او وجود حتى ولو رمزي ضمن المنطقة الآمنة المزمع إنشاءها ولا حتى في بقية المناطق التي حررتها قسد . ”

وأكد :”الدور الان والأنظار كلها تتجه نحو المناطق الكردية والسورية التي تحتلها تركيا وارهابييها ، ستخرج منها مهزومة عاجلا ام آجلا .

وتجدر الاشارة إلى ان وثائق وتسجيلات صوتية نشرتها وسائل الاعلام العربية والغربية تثبت بان المخابرات التركية تعمل على إرسال مخابراتها إلى الاراضي السورية وقصف تركيا من الاراضي السورية لتكون دليلاً على ان هناك خطراً قادماً من سوريا وعليه فيجب ان تتدخل لايقاف تلك التهديدات بحسب زعمهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق