غير مصنف

بعد خروج نحو 2200 عنصر من التنظيم من أنفاق وخنادق مزارع الباغوز…استمرار تواجد عناصر وعوائلهم فيها يؤخر إعلان انتصار قسد والتحالف على التنظيم في يوم المرأة العالمي

تشهد الأراضي الزراعية للباغوز عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، استمرار العمليات من قبل قوات سوريا الديمقراطية متمثلة باستهدافات تطال مناطق تواجد أنفاق وخنادق من تبقى من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الأراضي الزراعية هناك، في حين رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج دفعة جديدة من المدنيين وعوائل التنظيم وعناصره، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وضمت الدفعة 1050 شخصاً من مدنيين وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وعوائلهم، بينهم 90 مقاتلاً على الأقل، جرى إخراجهم خلال الساعات الـ 24 الأخيرة، من الأراضي الزراعية للباغوز، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات، وبذلك فإنه يرتفع إلى 18530 بينهم 2130 مقاتل، عدد الخارجين من الأراضي الزارعية للباغوز منذ يوم 16 فبراير/شباط الفائت من العام الجاري، وحتى الآن، فيما من المرتقب والمنتظر أن يستسلم من تبقى داخل هذه الأراضي الزراعية في ظل الأعداد الكبيرة التي تحويها من المدنيين ومقاتلي التنظيم وعوائلهم، والتي لم تكن متوقعة.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن استمرار تواجد عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات مختلفة مع عوائلهم في أنفاق وخنادق التنظيم في شرق الفرات، لا يزال يؤخر عملية الإعلان عن بيان الانتصار النهائي على تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث كان من المرتقب أن يجري الإعلان عنه في اليوم العالمي لعيد المرأة، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة، أنه رصد استمرار العمليات في منطقة مزارع الباغوز ومحيطها، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، حيث رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي طال مناطق تواجد أنفاق وخنادق من تبقى من تنظيم “الدولة الإسلامية” في الأراضي الزراعية بمنطقة الباغوز، بالتزامن تحليق للطائرات التابعة للتحالف الدولي في سماء المنطقة، وسط استهداف طال مناطق كان يتواجد فيها عناصر التنظيم، وسط معلومات عن خروج مدنيين وعوائل من التنظيم وعناصره من المنطقة نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه تواصل قوات قسد تمشيطها للمنطقة، في ظل معلومات عن تحضيرات لاستقبال دفعة جديدة من المتبقين في أنفاق وخنادق بالأراضي الزراعية لمنطقة الباغوز، فيما رصد المرصد السوري عمليات قنص من قبل من تبقى من عناصر التنظيم في المنطقة الواقعة بين الباغوز والضفة الشرقية لنهر الفرات، فيما رصد المرصد السوري مقاتلين اثنين من قوات سوريا الديمقراطية قضوا في انفجار الألغام بالإضافة لإصابة 3 مقاتلين آخرين، فيما يترافق التمشيط مع تحليق لطائرات التحالف في أجواء المنطقة، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أن قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي تواصل عملية تمشيطها، للألغام المزروعة بكثافة في المنطقة الواقعة بين الباغوز، والضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وعلم المرصد السوري أن التمشيط يجري في المنطقة التي كان يتواجد فيها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن كانوا يرفضون الاستسلام لقوات قسد والتحالف، واختاروا القتال حتى الموت، فيما رصد المرصد السوري استمرار الترقب لخروج دفعة جديدة من المتبقين في منطقة مخيم وأنفاق الأراضي المحيطة بالباغوز، إذ نشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس الـ 7 من آذار / مارس من العام الجاري 2019، أنه من المنتظر أن تجري خلال الساعات القليلة القادمة عملية إخراج دفعات جديدة من المدنيين ومقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” من الأراضي الزراعية في الباغوز والتي تحولت بدورها إلى عاصمة من العواصم العربية الكبرى، حيث وردت معلومات من خارجين من تلك المنطقة، أنه هناك لا يزال الآلاف متواجدين في الأراضي الزراعية تلك إلا أن المرصد السوري لا يستطيع تأكيد أو نفي صحة هذه المعلومات.

ومع خروج مزيد من الأشخاص فإنه يرتفع إلى ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، خروج 58670 شخصاً من مزارع الباغوز والجيب الذي كان يتواجد فيه التنظيم قبيل حصره في المنطقة هذه، من بينهم أكثر من 56670 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 6130 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما علم المرصد السوري أن نحو 300 من عناصر التنظيم تمكنوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة من التسلل عبر نهر الفرات إلى الجيب الأكبر والأخير المتبقي للتنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والروس والإيرانيين في شمال تدمر.

المرصد السوري لحقوق الانسان

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق