تحليل وحوارات

آلدار خليل: انهيار داعش عسكرياً وفكرياً يعتبر انتصار و تفوق تاريخي.. ولن تنتهي الثورة بدون تحرير عفرين

تحرير: مالفا عباس_xeber24.net

قال القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل, يوم أمس الأربعاء في حديث له على قناة “روناهي” ,النتيجة التي توصلت إليها روج آفاي كُردستان – شمال شرق سوريا ,هي انهيار داعش عسكرياً وجغرافياً, وهذا يعتبر انتصار وتفوق تاريخي.

وأضاف خليل” بأن هذه الانتصارات هي نتيجة مقاومة بطولية قامت بها قوات سوريا الديمقراطية انطلقت من كوباني واستمرت حتى اليوم الحالي, وهذا ليس بانتصار عسكري فقط انما انتصار سياسة الأمة الديمقراطية وسياسية روج آفاي كُردستان وانتصار الحرية”.

وتابع خليل “نحن أمام لوحة جديدة والانتصار الأكبر الذي تحقق في سوريا منذ 2011, بداية الأزمة التي تمر بها البلاد, هذا الانتصار الذي يتحدث عنه الجميع وهو انتصار تاريخي, وأن المنطقة تعيش انتهاء حلم “داعش “ببناء دولة الخلافة, والعالم بأجمعه شاهد على هذه الانتصارات وهي انتهاء “داعش”, وهذه الانتصارات هي بفضل دماء وتضحيات أبناء روج آفا.

ونوه خليل “بأن الثورة التي انطلقت في سوريا جلبت أزمات كثيرة ومن بين تلك الأزمات هي انتشار داعش وفكر داعش ولم تبدء الأزمة في سوريا بداعش لكن داعش كان احدى تلك الازمات, وانتهى داعش عسكرياً اليوم , لكن الثورة الديمقراطية في سوريا ستستمر من أجل بناء سوريا ديمقراطية وحل القضية الكُردية ضمن سوريا الديمقراطية”.

وقال آلدار” توصلنا لمرحلة بان الجميع يدرك معاناة الثورة التي نعيشها والجميع يدرك بان لنا تأثير كبير في سوريا, لان كل من ادعى الثورة لم يبقى لهم تأثير, لان البعض منهم انتهى والبعض عاد لحضن النظام وأخرين توجهوا إلى حضن تركيا.

أوضح خليل بان المعارضة سلمت نفسها لتركيا من اجل الحصول على الأموال والاسلحة وبقوا مرتبطين فقط مع تركيا, وأنهم لم يعد بوسعهم التخلص من السيطرة التركية وعليه لم يبقى لهم تأثير وتخلوا عن الثورة, لكننا في روج آفا لم نقطع علاقتنا مع أحد وسلكنا الخط الثالث ولم نقطع علاقتنا مع جميع الجهات.

وتعليقاً على القرار الأمريكي بإبقاء جزء من قواتها في سوريا والمنطقة الآمنة التي يتم الحديث عنها قال خليل ” بأن هذه الخطوة الأمريكية أتت نتيجة التهديدات التركية على روج آفا – شمال شرق سوريا والقضاء على الشعب الكُردي, وعليه تحركت دول التحالف الدولي”.

وتابع خليل ” بأن تلك الدول ادركت بان في روج آفا قوة عسكرية, لا يمكن غض الطرف عنها ولذلك فهم مجبرون على إيجاد حل لإيقاف التهديدات التركية وحماية المنطقة, وأنهم يريدون ابعاد قوات سوريا الديمقراطية عن الحدود ونشر قوات اخرى وذلك لإرضاء تركيا لأن تركيا ترى أن هذه القوات تشكل خطراً “.

وشدد خليل إلى أنه” يتوجب نشر قوات مراقبة دولية على الحدود مباشرة على طرفنا وعلى الطرف التركي وذلك لتراقب من يهاجم الاخر, وعند وقوع اي هجوم يكشفوا من المهاجم على الطرف الأخر, وبشرط أن لا تكون هناك قوات تركية بين تلك القوات المنتشرة”.

وأضاف خليل “بأنهم في جميع لقاءاتهم مع الغرب يطرحون قضية عفرين, ويقترب عام من احتلال عفرين , وهذا غير مقبول ولنا قرار بتحرير عفرين, والقوات العسكرية لا تزال تستعد لتلك العملية, ونحن من الناحية السياسية نعمل على تثبيت ما يحصل من انتهاكات في عفرين للمجتمع الدولي”.

وبشأن المفاوضات مع النظام السوري قال خليل بأن المفاوضات لم تبدء بعد مع دمشق, لكن العمل على البدء بالمفاوضات مع دمشق متسمرة, لأنه يجب إيجاد حل للأزمة السورية, ونحن نسعى من أجل سوريا ديمقراطية “سوريا لجميع السوريين”.

وأضاف” بأن النظام السوري لا يزال على عقليته القديمة ويريد أن “يحكم سوريا كما قبل 2011 وهذا فكر ضيق ومضى عليه الوقت وعلى النظام أن يعيد النظر في سياسته”.

ونوه خليل ” بأن المفاوضات والتواصل ليس بالأمر السهل وأن الأمر ليس قضية عالقة بين شخصين سيتم حلها في نهار وليلة واحدة, وأن العمل يحتاج الى الكثير من المساعي من أجل التوصل لحل”.

وبشأن التهديدات الصادرة عن الولايات المتحدة الأمريكية بانها ستوقف دعم قوات سوريا الديمقراطية وروج آفاي كُردستان , اذا تعاونت مع النظام السوري, قال خليل ” نحن لا ننظر إلى تلك التهديدات من هذا المنظور, لكن نظرتنا لها بأنه في حين لو دخل النظام السوري إلى روج آفاي كُردستان – شمال شرق سوريا , حينها لم نعد نستطيع تقديم الدعم لكم وهذا امر طبيعي لأنهم لم يعودوا قادرين على تقديم الدعم لنا مع وجود قوات النظام السوري , وهذا طبيعي بأن تلك القوات “القوات الأمريكية ” ستغادر في يوم من الأيام”.

وأشار خليل بأن ” الشعب عليه أن يكون واثقاً بإرادته وأن يكون مطمئناً وان الخطوات التي خطتها روج آفا وأن الإدارة الذاتية بجميع مكوناتها, وأن لهم قوة وهذه القوة فعالة واصبحت ورقة صعبة فيما لا يمكن تخطيها, وأنه لا يستطيع أن يقولوا بأن الأزمة قد انتهت مع القضاء على داعش , لكن على الجميع ان يكون مطمئناً تماماَ , وان يحافظ على مكتسباتنا الكثيرة والكبيرة”.

وكشف خليل عن مصير عناصر داعش المعتقلين لدى الإدارة الذاتية , بأنهم هؤلاء الدواعش يشكلون مشكلة كبيرة, وأن الآن يتم اعتقالهم تسجيل اسمائهم ودولهم, وهم من دول اجنبية كثيرة وطالبنا تلك الدول بالقيام بواجباتهم اتجاه مواطنيهم وأنه يتم الآن النقاش لإيجاد حل لهم.

وقال خليل بانهم قاوموا داعش من أجل حماية روج افا وشعب روج افا وليس من اجل احد, والمقاومة التي ابدتها القوات الكُردية وبفضل دماء الشهداء وتضحياتهم, وصلت روج آفا إلى ما وصلت إليه اليوم, وان محاربة داعش كان مكسب لدول التحالف.

وبشأن عناصر تنظيم داعش المعتقلين لدى الإدارة الذاتية قال خليل ” حتى هذه اللحظة لا تزال القوى الأمنية وقوات سوريا الديمقراطية تعتقل هؤلاء الدواعش ولا أريد ان اسبق الاحداث الآن , والقيادات العسكرية والأمنية سيناقشون بشكل موسع موضوع الدواعش, وسيتم إيجاد حل لهم وسوف لن يذهب دماء الشهداء الذين استشهدوا في سبيل القبض عليهم هدراً, وسننتقم لهؤلاء الشهداء بالعدالة سياسياً وليس بالقتل”.

وبشأن مستقبل بقاء النظام السوري في قامشلو والحسكة قال خليل “بقائه مرتبط بالمفاوضات, وحين التفاوض كل طرف سيطرح مطالبه, ونحن نسعى إلى سورية موحدة ولا نريد الانفصال عن سوريا , وعلى الشعب أن يدرك بأن ما تم تحقيقه ليس هناك تراجع خطوة للخلف”.

وفي نهاية حديثه أكد خليل بأنه بدون تحرير عفرين لن تنتهي الثورة, وان لم تحرر عفرين لن يكون هناك انتصار في روج آفا, وليس هناك اي مجال لعدم تحرير عفرين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق