قضايا اجتماعية

أهالي دير الزور يشيعون الشهيد “بولات” إلى مثواه الأخير

شيّع أهالي ريف دير الزور الغربي جثمان الشهيد محمد الخطاط المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية والذي استشهد أثناء مشاركته في “معركة دحر الإرهاب” إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد خضر الحمادة بمنطقة أبو خشب.

توجه المئات من أهالي ريف دير الزور الغربي وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، باتجاه مفرق المكمن لاستلام جثمان الشهيد “بولاط” الاسم الحقيقي محمد الخطاط المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، والذي استشهد بتاريخ الـ 4 من شهر آذار الجاري.

وبعد استلام نعش الشهيد المزين باللون الأحمر وأكاليل الورود ومجسمات الحمام التي ترمز للسلام، انطلق الأهالي بموكب ضم عشرات السيارات نحو مزار الشهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب.

في المزار، وبعد وقوف المشيعين دقيقة صمت وتقديم العرض العسكري من قبل قوات سوريا الديمقراطية، ألقى القيادي في قوات سوريا الديمقراطية آزاد الأحمد كلمة قدم فيها التعزية لعائلة الشهيد والذي أكد فيها بأنهم سيكملون مشروع الشهداء ولن ينسوا تضحيات الشهداء، وبأنهم على العهد باقون وأن يجعلوا من أسماء الشهداء قصائداً ثورية للأجيال القادمة “.

ووعد القيادي آزاد بأن قوات سوريا الديمقراطية سيزفون في الأيام القليلة خبراً يثلج قلوب البشرية عامة، وقلوب أمهات الشهداء خاصة ألا وهو القضاء على آخر إرهابي في شمال وشرق سوريا”.

وبدوره تحدث الإرادي في المجالس المحلية خالد العمو مشدداً على دور التنظيم في المرحلة القادمة في المؤسسات المدنية والعسكرية للتخلص من ذهنية والفكر الذي زرعه مرتزقة داعش في المنطقة وعلى الجميع لعب دوره الريادي في هذا المجال، وبناء مجتمع ديمقراطي اساسه الحرية والعيش والمشترك”.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت عضوة مؤسسة عوائل الشهداء وفاء الجلال وثيقة الشهادة وسلمتها لذوي الشهيد.

ليحمل بعدها رفاق الدرب والسلاح جثمان الشهيد “محمد الخطاط” على الاكتاف، وسط تعالي أصوات المشيعين بالهتافات والشعارات التي تمجد الشهداء والشعارات التي تحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ليوارى الثرى إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد خضر الحمادة في منطقة أبو خشب.

المصدر: ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق