العلوم والتكنولوجية

“ناسا” ترصد ظاهرة كونية مذهلة في مجرة غريبة

التقطت تلسكوبات ناسا صورة كونية مذهلة لـ “فقاعتين فائقتين” في مجرة غريبة تبعد ملايين السنين الضوئية عن الأرض.

ويعتقد علماء الفلك أن الفقاعات الفائقة تتشكل عندما يؤدي انهيار المادة في ثقب أسود فائق الكتلة، إلى إطلاق كميات هائلة من الطاقة، في شكل جسيمات ومجالات مغناطيسية.

وتمتد الفقاعتان الفائقتان على جوانب متقابلة من مجرة تعرف باسم “NGC 3079″، تقع على بعد نحو 67 مليون سنة ضوئية من الأرض.
وتجمع الصورة بين بيانات أشعة “إكس” من مرصد “شاندرا” للأشعة السينية في ناسا (كما هو موضح باللون الأرجواني)، والبيانات البصرية من تلسكوب هابل الفضائي (كما هو موضح باللون البرتقالي والأزرق).

وتبين الملاحظات الجديدة من مرصد “شاندرا” أن الجسيمات فائقة الطاقة، تنتج على حافات الفقاعات الفائقة.

ويمكن لهذه الجسيمات أن تكون أكثر نشاطا من تلك التي أنشأها مصادم الهادرون الكبير في أوروبا، وهو أقوى مسارع جسيمات في العالم من صنع الإنسان.

ويعتقد علماء الفلك أن هذه الفقاعات الفائقة يمكن أن تكون مصدرا للأشعة الكونية النشطة للغاية، وهي ليست أشعة بل جزيئات عالية الطاقة تقصف الأرض بانتظام.

ويمكن لموجات الصدمة، مثل المسارات الصوتية التي تسببها الطائرات الأسرع من الصوت، المرتبطة بانفجارات المستعرات العظمى، تسريع الجسيمات وصولا إلى طاقة تفوق تلك المولدة في مصادم هادرون الكبير، بنحو 100 مرة.

وتشير النتيجة الجديدة إلى أن الفقاعات الفائقة قد تكون مصدرا لهذه الأشعة الكونية النشطة جدا.

المصدر: ميرور

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق