البيانات

الإدارة الذاتية تفرج عن 283 سجيناً

أعلنت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الإفراج عن 283 سجيناً “غرر وخدع بهم لأجندات ومشاريع الظلاميين التكفيريين” ولم تتلطخ أيديهم بدماء الأهالي، بناءً على طلب وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة، وذلك خلال مؤتمر صحفي.

عقد المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا مؤتمراً صحفياً، اليوم، في مقرها بناحية عين عيسى، لإعلان الإفراج عن 283 سجيناً لدى القوى الأمنية في شمال وشرق سوريا.

وحضر قراءة البيان الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي عبد المهباش وبريفان خالد ونائبة المجلس روهلات عارف، والعديد من مندوبي وسائل الإعلام.

وقرئ البيان من قبل الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي عبد المهباش.

وجاء في نص البيان:

“إن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، ونتيجة للطلبات الملحة والمتكررة، من قبل وجهاء وشيوخ العشائر والشخصيات المؤثرة اجتماعيا، حيث أن هؤلاء الرموز لهم حظوة ومكانة عالية لدى الإدارة، وهم محط احترام وتقدير وانطلاقا من سياسة الصفح والعفو عند المقدرة وبحس عالٍ من المسؤولية والاهتمام والتقدير لشعبنا بكل مكوناته في شمال وشرق سوريا، فقد قررت الإدارة الذاتية اليوم وبعد ساعات قليلة الإفراج عن 283سجيناً محكوماً وهم من أبنائنا وأخوتنا السوريين، فقد أضلوا الطريق ذات يوم وخالفوا العادات والتقاليد الأصلية السائدة في مجتمعنا السوري وخالفوا القانون، وبعضهم غرر به وخدع لأجندات ومشاريع الظلاميين التكفيريين الذين بسببهم دمرت مدننا وقرانا وسرقت ونهبت أملاك الشعب، وأغلقت المدارس ومنابر العلم والجامعات واختل نظام الحياة إلا أن الإدارة الذاتية تعتبر نفسها مسؤولة عن كل هؤلاء وإن أضلوا الطريق فهم أبناؤنا السوريون، نمد لهم يد العون والمحبة والتسامح ونهيئ ونخلق لهم فرص العمل ليعودوا إلى وضعهم الطبيعي في المجتمع، لذلك سنفرج عن هذا العدد من المساجين المحكومين في كل إداراتنا في الجزيرة، إقليم الفرات، منبج، الطبقة، الرقة، دير الزور.

آملين منهم ومن أهالينا وذويهم وشيوخ العشائر والوجهاء أن يأخذوا دورهم الإيجابي والفعال لمساعدتهم بعدم الضلال عن الطريق وجادة الصواب مرة أخرى.

اغتنموا هذه الفرصة وأتمنى لهم التوفيق والنجاح والابتعاد عن كل ما يضر بمصلحة الوطن، لأن من ليس عنده وطن ليس له قيمة وكرامة، فليعيشوا بين أسرهم وأمهاتهم وزوجاتهم وأولادهم وشعبهم بشكل طبيعي واعتيادي، وليلعبوا دورهم الفعال والإيجابي لحماية الوطن والدفاع عنه.

لنعتز بقوتنا، ونفتخر بتعزيز اللحمة الوطنية بين أبناء شعبنا بكل مكوناته وأطيافه وألوانه، فنحن كلنا سوريون ونعتز بسوريتنا.

لقد حررت قوات سوريا الديمقراطية كل مناطق الإدارة الذاتية من سيطرة داعش على الجغرافيا التي كانت تسيطر عليها فيومين أو ثلاثة أو أكثر بقليل وتعلن مناطق الإدارة الذاتية كلها خالية من سيطرة الإرهاب، إلا أن الإرهاب لم يتنه بعد، وقد دفعت قواتنا المسلحة/قوات سوريا الديمقراطية/ ثمناً غالياً وكبيراً في سبيل ذلك، قدمت ما يتجاوز /8000/ شهيد نفتخر بهم ونعتز بتضحياتهم ولهم منا كل التحية والتقدير والامتنان والاحترام.

فلنمد أيدينا لبعضنا البعض وننظر إلى الأمام، ونحاول نسيان الجراح التي سببتها الأزمة ونحافظ على وطننا ونحميه وندافع عنه”.

المصدر: ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق