الأخبار

روسيا: المجموعات المتطرفة الموالية لتركيا في إدلب تخطط للهجوم وتسعى لتوسيع نفوذها

حميد الناصر ـ xeber24.net

حذرت الخارجية الروسية من مساعي المجموعات المتطرفة الموالية لتركيا، والمتواجدة في إدلب لتوسيع منطقة نفوذها في إدلب شمال غربي سوريا والسيطرة على تلك المحافظة بالكامل.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” خلال مؤتمر صحفي في موسكو يوم أمس الخميس “القيادات الميدانية للمسلحين تعمل على إعادة هيكلة الفصائل الحليفة لـ”هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة) بهدف تعزيز قدراتها الهجومية على محاور حلب، وحماة وجبال اللاذقية.

كما ويسعى المسلحون لتوسيع منطقة نفوذهم وفرض سيطرتهم الكاملة على إدلب.

ولفتت زاخاروفا إلى أن عدد انتهاكات نظام وقف القتال في إدلب لا ينخفض، بل يسجل ارتفاعا ملحوظا، حيث وقعت نحو 40 حالة خرق خلال الأيام الأربعة الأخيرة فقط، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

واعتبرت زاخاروفا أن الاتفاق الروسي التركي حول إخلاء إدلب من الإرهابيين لا ينفذ بشكل كامل وردّا على سؤال لصحفي سوري عما إذا كان عدم وفاء أنقرة بالتزاماتها حول إدلب دليلا على إخفاق الاتفاق الثنائي، قالت “أفضل أن أكون أكثر دبلوماسية وأقول إن هذا الاتفاق لا ينفذ بشكل كامل”.

والجدير ذكره تواصل القوات السورية والروسية تصعيدها العنيف، الذي بدأت به منذ أيام، عن طريق استهداف الفصائل المتطرفة والمجاميع الإرهابية الموالية لأردوغان في الشمال السوري، وخاصة مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق