الأخبار

هل ينقذ أردوغان داعش في جيبهم الاخير مجدداً ؟… قوات سوريا الديمقراطية تقتحم مزارع الباغوز في هذه الحالة

نازرين صوفي – Xeber24.net

تستمر قوات سوريا الديمقراطية بإجلاء المدنيين من عوائل تنظيم دعش وغيرهم من مَن تبقى في مزارع الباغوز بريف دير الزور الشرقي, اخر 500 متر مربع باقي تحت سيطرة التنظيم الذي يدرك بان هزيمته حتمية لانه محاصر من جميع الجهات ان لم يستسلم للمقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية.

رأى بعض المتابعين لشؤون التنظيمات الارهابية وعلى رأسهم تنظيم داعش بأن عناصر التنظيم المتبقين في مازرع الباغوز هم من اكثر العناصر تشدداً في التنيظيم , وعلى الرغم من انهم يدركون تماماً بانهم في حين لو لم يستسلموا لقوات سوريا الديمقراطية بأن هزيمتهم حتمية ولا محال منها , الا انهم يرفضون الاستسلام لكنهم ينتظرون ان يأتيهم فرج من الجانب التركي , الذي يحاول رئيسها “رجب طيب أردوغان ” ان يجد مخرجاً لهم كما فعل عندما هاجم كوباني وكري سبي وسري كانية , وافسح المجال امام التنظيم لاستعادة الاراضي التي كان قد خسرها لصالح قوات سوريا الديمقراطية قبل عدة اشهر.

كما رأى المتابعين بان دعوة اردوغان لنظيره الامريكي دونالد ترامب بان يستقبل الدواعش المحاصرين من قبل قوات سوريا الديمقراطية والذين يتواجدون في المخيمات في تركيا , بأنها رسالة لداعش بانه يعمل على انقاذهم مجدداً.

أكدت قوات سوريا الديمقراطية، الجمعة، أنها لن تقتحم قرية الباغوز، الواقعة على الحدود العراقية، إلا بعد التأكد من إجلاء المدنيين بشكل كامل.

ونقلت وكالة رويترز عن مدير المكتب الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية، مصطفى بالي، قوله “قواتنا لن تقتحم الباغوز وتعلن تحريرها إلا بعد التأكد من إجلاء المدنيين”.

وأضاف “نتوقع معركة شرسة مع فلول تنظيم داعش في الباغوز”، مشيرا إلى أن عناصر النظام المتطرف لا يزالون محاصرين في آخر جيب لهم في الباغوز.

والخميس الماضي، ذكر بالي “لا نستطيع اقتحام الباغوز دون التأكد من إجلاء المدنيين”.

وقصفت طائرات التحالف الدولي ضد داعش، ليلة الجمعة، مواقع للتنظيم شرقي الفرات، على الرغم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب استعادة كافة المناطق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات التحالف الدولي ضد داعش قصفت مواقع لتنظيم داعش في محيط مزارع بلدة الباغوز، وسط استمرار الاستعدادات لتنفيذ عملية عسكرية ضد التنظيم.

ولا يُستبعد بان يقوم اردوغان باي تحركات من شأنها انقاذ تنظيم داعش في جيبهم الاخير بريف دير الزور الشرقي , كما فعلها سابقاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق