الأخبار

آلدار خليل يرد على تصريحات بشار الاسد ويكشف عن موعد انتهاء دور تركيا في سوريا

مالفا عباس – xeber24.net

تحدث القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل يوم الثلاثاء 26/2/2019, عن تصريحات الرئيس السوري الأخيرة بخصوص شرق الفرات والتهديدات التركية على المنطقة, كما كشف عن موعد انتهاء الدور التركي في سوريا.

وقال خليل على فضائية “ستيرك تيفي” بشأن التصريحات الاخيرة التي اطلقها الرئيس السوري بشار الاسد بشأن الادارة الذاتية والاكراد , قال خليل بأن النظام لا يزال على عقليته القديمة ويريد ان يسيطر على جميع الاراضي السورية ويبسط سلطته , لكن الحقيقة انه غير قادر على ذلك لان كثير من الامور تغيرت على الاراض وأن الادارة الذاتية تملك الكثير من المقومات على الارض يمكنها التفاوض بشأنها مع النظام للحفاظ على هذه الادارة.”

واشار خليل في حديثه ايضاً بأنهم تواصلوا مع الجانب الروسي للضعط على النظام السوري لحل مشكلة الشمال السوري , لكن الجانب الروسي لا يريد ان يكون هناك ويريد ان تبقى هناك مشاكل في المنطقة لانه يستفيد من ذلك.

واضاف :” لدى روسيا حسابات, فهي تريد ان تستخدم تركيا في سوريا واذا انتهت الازمة فلن يبقى لتركيا اي دور, وهي تعمل على ابعاد تركيا عن حلف الشمال الاطلسي لذلك تستخدمها وتحصل منها على مكاسب , وعليها سلمت روسيا عفرين لتركيا.”

وبشأن اتفاق ” اضنا” قال خليل بانه هناك عدة خطوات يجب ان تقوم بها تركيا وسوريا, وهي عودة العلاقات والاتصالات بشكل رسمي ومعلن وان يتقبل كل طرف للطرف الاخر بشكل رسمي.

كما ان تطبيق الاتفاق يتطلب موافقة المجتمع الدولي و الازمة السورية هي الان في اروقة المجتمع الدولي.

وكشف خليل بأن تطبيق اتفاق “اضنا” يحتاج إلى كشف العلاقات بين الطرفين واعلانها بشكل رسمي واعادة فتح السفارات, وبذلك يطلب الرئيس السوري بشار الاسد من نظيره ايقاف كامل الدعم عن “المعارضة المسلحة والسياسية ” وقطع السلاح عنهم, وهنا سيخسر اردوغان السيطرة على تلك المجاميع وهذا سيخسره كل شيء.

ورأى خليل بأنه من الصعب ان يقطع اردوغان علاقته بالمسلحين السوريين المتطرفين والمعارضة السورية وهذا وان حصل ذلك فمعنى ذلك انتهاء شيء اسمه “المعارضة ” التي هي غير موجودة اصلاً لكن اردوغان يدفع بهم إلى الواجهة ويقول هذه هي المعارضة, وفي حين ان حصل ذلك وتخلى اردوغان عن المعارضة فلن يبقى سوى الاكراد معارضين وهذا ما لا يريده اردوغان بتاتا.

واشار خليل بأنه :”وفي حال حصل ذلك فأن المجتمع الدولي سيخاطبنا كمعارضين وستتغير المعادلة بشكل كامل حينها.”

وتأتي تصريحات خليل في وقت يتلاشى فيه اكبر تنظيم ارهابي متطرف على يد قوات سوريا الديمقراطية في منطقة الباغوز شرق نهر الفرات في سوريا بالتعاون مع التحالف الدولي لمحاربة “داعش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق