logo

( لا أجهلُ أن في عينيك إنتفاضة ضوء )

( لا أجهلُ أن في عينيك إنتفاضة ضوء )
 
علي مراد
 
بخطواتٍ مُتعبةٍ، ملفحةٍبالخوف
أعود إليكِ
أفتحُ صرة ملامحك
يتجمهر الضوء
و تصبح الغرفة المعتمة
ملعب للبرق و سوق قناديل
ألملم رائحة أصابعك من الرسائل
القديمة الجديدة
تجلدني الهوامش
وإشارات الوقوف والتعجب!
أُغنيكِ دونما أحرف
و الإيقاعُ حصانٌ جامح
يرد ما هو مصبوغ بالأسود
و بحوافر الجنون يحفر نافذة
في أقسى يسار القصيدة
فأسقط من سلم المقام
و تُدمى أطرافي و النهوند
آراني أنتحبُ يا أناي
أحاول ألا أرى قميص المجاز
على مشجب الإستعارة
و ألا آراني أسيرَ حُبٍ
في قبضة الصبار
كيف لا يكون التوقف عن الإشراق
فعل عتمة ؟
و إنتحارٌ يزيد مرارة الغياب؟
كيف لا تصاب الجنازة بدوار
في الشارع المتلهف
لرائحة تبغي وأحمر شفاهك ؟
كيف لا يغدو النعشُ
شجرة توت دائمة الظل
يعسكر العشاق تحت ظلها
يوم لا ظل إلا ظلي؟
اضف تعليق

Your email address will not be published.