تحليل وحوارات

عاجل: ترحيب من قيادة مجلس سوريا الديمقراطية بقرار البيت الأبيض ببقاء 200 جندي في الشمال السوري

سعاد عبدي ـ xeber24.net ـ خاص

رحب نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب بقرار البيت الابيض ببقائها لـ 200 جندي في سوريا ووصفها بأنها خطوة إيجابية في إطار التحالف الدولي للحفاظ على الانتصارات الكبيرة التي تحققت بفضل قوات سوريا الديمقراطية وابناء المنطقة وبالتنسيق مع قوى التحالف التي هي هدفها الأساسي محاربة الإرهاب.

وقال حبيب ’’ نحن مع الحل الوطني ولكن في الحقيقة هناك خطورة للانسحاب الكامل لقوات التحالف من هذه المنطقة خصوصاً في ظل التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا تحت حجج واهية, علاوة على ذلك فأن الخطر القادم ربما يأتي حرب من نوع أخر وتحت مسميات متعددة تؤدي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة ’’.

وأشار حبيب في حديثه لموقعنا ’’ خبر24 ’’ بأنهم في مجلس سوريا الديمقراطي مع بقاء القوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي في الشمال السوري قائلا : ’’ نحن مع بقاء وجود قوات دولية بشكل عام , من أجل الحفاظ على هذه الانتصارات والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل دماء شهدائنا كما ذكرت, ونحن نسعى لبناء سوريا ديمقراطية لا مركزية يتساوى فيها الجميع بالحقوق والواجبات’’.

وتابع حبيب حديثه بالقول ’’ على هذا الأساس نحن في مجلس سوريا الديمقراطية نعمل من اجل تعميق الحوار السوري – السوري , مع كل القوى الوطنية من أجل انهاء الصراع وبناء سوريا دولة لا مركزية, فهذا الامر هو بحاجة من اجل الحفاظ على الاستقرار وعندما يحصل الاستقرار وتتم التسوية السياسية لا يبقى ضرورة لبقاء مثل هذه القوات خصوصا لعدم وجود تفاهم وتحقيق توافق بين الحكومة السورية وبين مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ’’.

وكشف نائب رئيس الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية حكمت حبيب في حديثه بأنه ’’ رغم عدم تحقيق أي تقدم في الحوارات مع الحكومة السورية حتى اللحظة ,رغم وعود روسية لتفعيل هذا الحوار لكن مازالت العجلة تدور في مكانها لا يوجد أي تقدم وهناك تصريحات تهدد هذا المشروع على هذا الاساس نحن نسعى من اجل ان نحافظ على هذا المشروع خصوصا من الاحتلال التركي ومحاربة الخلايا النائمة لتنظيم “داعش” التي موجودة الآن على شكل ذئاب منفردة في عدة مناطق, من الممكن أن تعيد ترتيبها في أي لحظة, نحن كخطوة اساسية نراها تشجيعا لبقاء دول التحالف وتشكيل القوى الامنية على الحدود لمنع الاحتلال التركي ومنع انتاج داعش من جديد’’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق