قضايا اجتماعية

في مراسم تشييع الشهيد دلوفان أهالي منبج يعاهدون على الوفاء لتضحيات الشهداء

أكد المشيعون خلال تشييع جثمان الشهيد إيهاب حمد عبد الله المقاتل في القوات الخاصة التابعة لمجلس منبج العسكري، أن مدينة منبج تكلمت بدماء شهدائها وقالت: “لا للإرهاب” وبهذه الروح النضالية والتضحيات تحررت.

انطلق موكب تشييع الشهيد إيهاب حمد عبدالله الاسم الحركي دلوفان اليوم من أمام مشفى الفرات برتل مؤلف من عشرات السيارات، صوب مزار الشهداء في مدينة منبج، وسط رفع أعلام مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وأعلام الوحدات الخاصة، وإشارات النصر.

واستشهد الشهيد إيهاب حمد عبدالله الاسم الحركي دلوفان في عين عيسى أثناء أدائه لواجبه العسكري بتاريخ 19 شباط الجاري.

وشارك في التشييع المئات من أهالي مدينة منبج إضافة الى أعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها.

وعند وصول المشيعين لمزار الشهداء بدأت مراسم التشييع بعرض عسكري، ومن ثم ألقيت العديد من الكلمات كان أولها كلمة باسم مجلس منبج العسكري ألقاها القيادي في المجلس ابراهيم حمدان عزى فيها ذوي الشهداء، وأثنى على التربية والأخلاق التي كان يتميز بها الشهيد بين رفاقه، وأكد أن أمثال الشهيد دلوفان هم الأبطال الحقيقيون لأنهم يقدمون شبابهم وأرواحهم لخدمة شعبهم”.

تلتها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء في مدينة منبج وريفها ألقتها العضوة في المجلس هنادي محمد أشارت من خلال كلمتها إلى أن عقيدة الشهداء هي الدفاع عن شعبهم وبلدهم وأنه يتوجب على الجميع الوفاء للشهداء والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بتضحياتهم.

ومن بعدها ألقيت كلمة باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها ألقاها رئيس مركز شؤون الأديان علي الجميلي أكد من خلالها أن الأمن والسلام الذي تتمتع به المنطقة تحقق بفضل تضحيات الشهداء، وقال :الشهداء جادوا بأرواحهم ودمائهم في سبيل خلق حياة حرة كريمة ووطن حر لأهلهم”.

وآخر كلمة كانت باسم الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا ألقاها فاروق الماشي الذي قدم العزاء لذوي الشهيد، وأكد أن مدينة منبج تكلمت بدماء شهدائها وقالت: “لا للإرهاب” وبهذه الروح النضالية والتضحيات تحررت، وأشار إلى أن معركة دحر الإرهاب ضد داعش في آخر جيوبه هي الدليل على أن الهدف الذي استشهد في سبيله الشهداء بات قريب التحقيق.

ومن ثم قرئت وثيقة الشهيد وسلمت لذويه، ووري بعدها جثمان الشهيد دلوفان الثرى في مزار الشهداء.

المصدر:ANHA

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق