الأخبار

قيادي: تصدينا للهجمات على الشهباء وكبدناهم خسائر فادحة

قيادي: تصدينا للهجمات على الشهباء وكبدناهم خسائر فادحة

قال قيادي في جبهة الأكراد المنضوي تحت سقف جيش الثوار، أنهم كبدوا جيش الاحتلال التركي ومرتزقته خسائر فادحة بعد تصديهم للهجمات الأخيرة.
وأضاف القيادي عمر رحمانو الملقب بأبو عبدو في تصريحات خاصة لوكالة أنباء هاوار، أن هجمات جيش الاحتلال التركي ميليشياته ليست بجديدة، إنما هي مستمرة منذ أشهر وتهدف لاحتلال القرى والبلدات المحررة من قبل جيش الثوار.
وكان جيش الاحتلال التركي ومرتزقته صعدوا من هجماتهم على مناطق الشهباء في الأيام الأخيرة، ولكن جيش الثوار تصدى للهجمات ومنع جيش الاحتلال والمرتزقة التقدم إلى الأمام، حيث تشهد المنطقة الآن هدوء نسبياً يتخلله بعض أصوات الرصاص.
القيادي أبو عبدو أكد أنهم لن يسمحوا لأحد بالاقتراب من المناطق التي حرروها. مهدداً في الوقت نفسه وبلسان شديد اللهجة أنهم سيحررون كامل مناطق الشهباء من الاحتلال التركي.
وتابع قائلاً: “نحن نرفض الانتهاكات التي تحصل بحق أهلنا في مناطق الباب وجرابلس. سنحارب الإرهاب وسنطرد الاحتلال التركي من المنطقة، وسنتصدى لكل الهجمات”.
ومن جهة أخرى علق أبو عبدو على أمر تشكيل ما يسمى بـ “الجيش التركماني الموحد” وأردف قائلاً: “هذا التشكيل يتبع مباشرة للميت التركي وقياداته منهم، ويهدف لبث الفتنة بين مكونات المنطقة، والمثال على ذلك هو تهجير الكرد من قرى مثل كعيبة وسوسنباط وغيرها من القرى وتوطين عوائل أخرى غير كردية مكانها”.
كما حذر القيادي رحمانو مكونات المنطقة من الانجرار وراء فتن ميليشيات جيش الاحتلال التركي.
وفي نهاية حديثه دعا القيادي في جبهة الأكراد عمر رحمانو الشبان المتواجدين في المناطق التي احتلها الجيش التركي بالانضمام إلى جيش الثوار وعدم الانخداع بالميليشيات.
ويشار إلى أن ميليشيات ما يسمى “الجيش التركماني الموحد” تشكل قبل فترة وجيزة إبان إعلان مجلس الأمن القومي التركي انتهاء ما يسمى بعملية “درع الفرات”.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق