الأخبار

الإرهابيين “المهدي والمحيسني” يُطالبان الفصائل المتطرفة بفتح معارك على القرى ونقاط تمركز القوات الحكومية

حميد الناصر ـ xeber24.net

طالب المتزعمين الإرهابيين “عبد الرزاق المهدي”و “عبد الله المحيسني”، الفصائل المتطرفة والتنظيمات الإرهابية الموالية للنظام التركي في الشمال السوري، بفتح جبهات ومعارك على مواقع القوات الحكومية السورية وروسيا، اليوم الجمعة 15/فبراير.

ومن جانبه قال المتزعم الإرهابي “عبد الرزاق المهدي” في تدوينةٍ له على موقع “تيلغرام” تعقيبًا على مواصلة إستهداف مناطقنا ومواقعنا من قبل قوات النظام وحلفائه،”لا بد من ردّ سريع يستهدف مناطق تمركز النظام وقرى المدنيين، فبادروا يا رجال ولا تستكينوا لأعداء الله”(حسب تعبيره).

وقال في تدوينةٍ أخرى له: “طالما نحن قعود فلن ينسحب الروس ولا إيران من سوريا، فكيف يندحرون أو ينسحبون والجبهات هادئة، وكيف يندحرون ولا يوجد عمل خلف خطوط العدو ولا عمل في عمق العدو، وكيف يأتي النصر وقد أمرنا الله بالعمل”، في إشارة منه لحث الفصائل المتطرفة جميعها، على فتح أعمال عسكرية ضد القوات الحكومية والمناطق الواقعة تحت سيطرة الأخير.

وفي ذات السياق، نشر المتزعم البارز “عبد الله المحيسني” منشورًا على قناته “تلغرام” قال فيه: “قرى سهل الغاب وخان شيخون وريف حماة تقصف من قِبَل الطاغية ويتواصل معنا أهلها يطالبوننا أن نناشد القادة أن يردوا على القصف” (حسب تعبيره).

وتابع: “فقد اشتد الأمر علينا، ولا شيء على القلب أثقل من أن ترى عدوك يقتلك وأنت لا توجعه ولا ترد عليه”.

والجدير ذكره تأتي تصريحات المتزعمين الإرهابيين والمدرج أسمائهم على قوائم الإرهاب الدولية، بعد يوم من انتهاء القمة الثلاثية في سوتشي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق