جولة الصحافة

لماذا يغط بالنوم أصحاب القضايا المحورية في القمم العربية؟ وهل سيكون من ابرز لافتات القمة المقبلة واحدة تقول “ممنوع النوم”؟ وما هي الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة؟

لماذا يغط بالنوم أصحاب القضايا المحورية في القمم العربية؟ وهل سيكون من ابرز لافتات القمة المقبلة واحدة تقول “ممنوع النوم”؟ وما هي الأسباب الحقيقية لهذه الظاهرة؟

كان استغراق ثلاثة زعماء عرب في نوم عميق اثناء انعقاد قمة البحر الميت العربية لافتا للأنظار، خاصة ان اثنين منهم، وهما الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، أصحاب قضيتين محوريتين في العمل العربي المشترك، ويحتاجان اكثر من غيرهما الى دعم الزعماء العرب الآخرين.
لا نجادل مطلقا في ان الخطب التي القاها معظم الزعماء العرب في الجلسات العلنية للقمة كانت مكررة، ومنزوعة الدسم، وتبعث على الملل والتثاؤب في الوقت نفسه، ولكن ليس من الصعب تحمل الساعات القليلة التي استغرقتها جلستي القمة، ومقاومة النعاس وبالتالي النوم.
لا نعرف ما اذا كانت كاميرات التلفزة التي التقطت لنا مناظر زعماء عرب وهم يغطون في النوم قد تعمدت هذه الخطوة، ام انها كانت اجتهادا من المصورين الذين يبحثون عن الجديد المثير الذي يكسر حالة الرتابة في التغطية، ولكننا نجزم ان المسؤولين “الكبار” عن هذه التغطية لم يريدوا ذلك، وايا كان السبب فإن هؤلاء، أي المصورين، والمخرجين الذي اشرفوا على نقل وقائع البث يستحقون جوائز الاوسكار، لانهم ابدعوا في توثيق حقيقة الانهيار الذي تعيشه مؤسسة القمة العربية، والجامعة العربية، والعمل العربي المشترك عموما.
من المؤكد ان القمة المقبلة التي من المقرر ان تنعقد في الموعد نفسه العام المقبل، سيكون من ابرز لافتاتها، واحدة كبيرة تقول “ممنوع النوم”، ولا نستغرب ان يتم توزيع حبوب “منع النوم” على المشاركين فيها، وخاصة المتقدمين في السن، وهم الأغلبية على أي حال.
النظام الرسمي العربي بات هرما، متهالكا، ويعيش وضعا مأزوما، يشي بأن الانهيار بات وشيكا، ان لم يكن قد بدأ فعلا، وما جرى داخل القاعة الرسمية لاجتماعات الزعماء في قمة البحر الميت هو الدليل الدامغ في هذا الصدد.
لا نلوم الزعماء الذين يتجنبون حضور هذه القمم، او الآخرين الذين يعتذرون عن استضافتها، فالقمم العربية فقدت قيمتها واهميتها، وأصبحت مضيعة للوقت وللكثير من الأموال التي تنفق عليها، وهناك من هم احق بها من الفقراء والمعدومين والجوعى، وما اكثرهم في بلداننا.
“راي اليوم”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق