الأخبار

واشنطن بوست: سحب القوات الأمريكية من سوريا مسألة سهلة “بالقول” وليس “بالفعل”

حميد الناصر ـ xeber24.net

رأت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية اليوم السبت 9/فبراير، أن قرار الرئيس “دونالد ترامب” سحب القوات الأمريكية من سوريا، مسألة سهلة بالقول وليس بالفعل؛ نظرا لأن تنفيذه يتخلله تعقيدات عديدة.

وذكرت الصحيفة في تقريرها اليومي أن هذا القرار أثار تدافعًا كبيرا بين القوى الدولية والقوات المحلية لمعرفة كيفية ملئ الفراغ الذي سيتركه الأمريكيون وراءهم بعد انسحابهم، الذي من شأنه تعزيز زعزعة الاستقرار بالمنطقة.

وأضافت “الصحيفة” رغم استمرار الجهود الدبلوماسية، أصبح من الواضح عدم وجود ترتيب صريح من شأنه أن يلبي مخاوف المتنافسين وأجندات الأطراف المعنية، وأنه من غير المحتمل أن يظهر أي منها على المدى القريب.

ومن جانب أخر لم يعلن البنتاغون حتى الآن موعدا للانسحاب، لكن مسألة كيف ومتى سيتم ذلك، باتت تكتسب إلحاحا لاسيما في ظل تضاؤل “الخلافة” المزعومة لتنظيم داعش الإرهابي.

ويقول مسئولون أمريكيون إنهم ملتزمون بالتفاوض على اتفاقية تسليم، لكنهم يؤكدون أيضًا أن القوات الأمريكية سوف تنسحب في نهاية المطاف.

واعتبرت الصحيفة أن هذه التصريحات تثير احتمالية الانسحاب من دون اتفاق، وهو الأمر الذي يمكن أن يغرق المنطقة في الفوضى وربما في آتون صراع أكبر مع القوى المتنافسة، فتركيا تهدد بغزو المنطقة إذا لم يتم تلبية مطالبها، فيما نشرت الحكومة السورية قواتها في جنوب البلاد، ويحاول تنظيم “داعش” بالفعل إعادة تنظيم صفوفه في المناطق التي طُرد منها.

ويقول مسئولون عسكريون إن فراغ السلطة أو شن صراع جديد يمكن أن يساعد تنظيم داعش على العودة مرة أخرى.

من ناحية أخرى، تبحث واشنطن أيضا إمكانية الحفاظ على السيطرة الأمريكية الشاملة بدون وجود قوات أمريكية على الأرض، حسبما ذكر مسئولون أمريكيون، وفي ظل هذا السيناريو، ستبقى وحدات صغيرة من القوات البريطانية والفرنسية، التي تعمل بالفعل إلى جانب الأمريكيين، في المنطقة مع قوات سوريا الديمقراطية وربما مع متعاقدين عسكريين أمريكيين ومراقبين دوليين، بينما توفر الولايات المتحدة غطاء جويًا.

والجدير ذكره أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في ديسمبر الماضي نيته سحب القوات الأمريكية من سوريا والتي قدرت أعدادها 2000 جندي أمريكي، وهو ما أثار بعض المخاوف من تمكن التنظيم المتشدد من التقدم مجدداً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق