قضايا اجتماعية

جثمان الشهيد ماجد إبراهيم وري الثرى في تل حميس

شيّع أهالي بلدة تل حميس في مقاطعة قامشلو جثمان المقاتل ماجد إبراهيم، الذي استشهد بتاريخ 31 كانون الثاني المنصرم، أثناء مشاركته في معركة دحر الإرهاب إلى مثواه الأخير.

توجه مجلس عوائل الشهداء وذوو الشهيد ماجد ياسين إبراهيم الاسم الحركي أوجلان قامشلو إلى مجلس عوائل الشهداء في حي العنترية بمدينة قامشلو لاستلام جثمان الشهيد، وبعد الاستلام توجهوا به بموكب مهيب صوب مزار شهداء ناحية تل حميس ليوارى الثرى.

وبوصول موكب الشهيد ماجد إبراهيم مزار شهداء تل حميس كان في استقباله المئات من الأهالي ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي، وهم يرددون الشعارات التي تخلد الشهداء، بعدها حمل رفاق الشهيد من قوات سوريا الديمقراطية نعش الشهيد على أكتافهم، ووضعوه على منصة الشهادة لتقام بعدها مراسم التشييع التي بدأت بعرض عسكري.

خلال مراسم التشييع ألقيت عدّة كلمات، منها كلمة عضو مجلس عوائل الشهداء محمد خليوي، الذي قدم العزاء لذوي الشهيد ورفاقه المقاتلين، وقال :”الحرية التي ننعم بها اليوم اكتسبناها بفضل تضحيات شهدائنا”.

ونوه خليوي أنه بمقاومة وتضحيات المقاتلين والمقاتلات يتحقق النصر ولم يبقَ إلا القليل للقضاء عسكرياً على مرتزقة داعش في شمال وشرق سوريا.

بعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيد من قبل الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس أحمد العباوي وسلمت لذويه، ووري بعدها جثمان الشهيد الثرى في مزار شهداء تل حميس وسط تعالي أصوات رفاقه المقاتلين بترديد الشعارات التي تخلد الشهداء وتعاهد على الانتقام له.

المصدر:ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق