منوعات

إحدى الأحياء الأرمنية في آضنة بعد مجازر 1909 التي قام بها الاتراك

هذه الصورة ليست لمشهد من مدينة كيومري سنة 1988 بل هي لأحدى الأحياء الأرمنية في أضنة سنة 1909..

ماحدث هنا ليس زلزالا مدمرا ضرب المدينة بل هي همجية من لا يمكن ولا بأي شكل من الأشكال تصنيفهم في خانة البشر.. هي من ألحقت كل هذا الضرر بالمدينة بعد مذابح مروعة راح ضحيتها 30.000 أرمني.

مجزرة أضنة قامت بها الدولة العثمانية بمساعدة بعض سكان أضنة من الأتراك، وأدت هذه المجازر إلى مقتل ما لا يقل عن 30.000 أرمني من قاطني أضنة وما حولها.

هذه الصورة هي من مجموعة جورج غرانثام باين التي تم شرائها من قبل مكتبة الكونغرس في أمريكا سنة 1948 ويقال أن أول ظهور علني للصورة كان سنة 1923.

للتذكير، الدول العثمانية لم ترتكب فقط إبادة واحدة بحق الأرمن بل عدة إبادات منها مجازر آضنة والتي تخصها الصورة المرفقة في الأعلى.. وختم العثمانيون مجازرهم بحق الأرمن بكبرى فظاعات القرن العشرين، الإبادة الجماعية الأرمنية، والتي بدأت سنة 1915 وانتهت سنة 1923 وأودت بحياة 1.5 مليون شخص.

khabararmani

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق