الأخبار

استجابة للأوامر التركية الاتحاد الوطني يبعد تجمعاً مقرباً للعمال الكردستاني من السليمانية

درار مراد _xeber24.net

قرر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني عدم بقاء “تجمع الحرية” المقرب من حزب العمال الكوردستاني بسبب “قلق” تركيا، من تواجده في مدينة السليمانية

وأعلن عضو قيادة الاتحاد الوطني فريد اسسرد اليوم الخميس31 كانون الثاني, خلال مقابلة متلفزة أن “تركيا قلقت من وجود حركة حرية المجتمع هنا (في السليمانية) لذا قرر الاتحاد الوطني عدم بقاء مقراته في المحافظة”.

واوضح اسسرد ان الاتحاد يسعى لتطبيع علاقاته مع تركيا، مبينا انه من اجل ذلك قرر الاتحاد اغلاق مقار تجمع الحرية.

وبشأن هل ان من الطبيعي ان يتم طرد قوة كوردية بناء على طلب تركيا؟ قال ان الاتحاد لم تكن له سابقا ايضا علاقات جيدة مع حزب العمال الكوردستاني، ولكنه يتهم دوما بتعاونه معهم وتوفير السلاح لهم.

واضاف اسسرد ان حزبه يسعى ان تكون له علاقات جيدة مع دول الجوار ومع الكورد في ايران وتركيا، مستدركا انه لا يستطيع المحافظة على التوازن بهذا الصدد.

وتتهم انقرة السلطات في السليمانية خصوصاً الاتحاد الوطني الكوردستاني بدعم حزب العمال الكوردستاني الذي يشن مقاتلوه هجمات على القوات التركية انطلاقاً من اراضي إقليم كوردستان وداخل تركيا منذ عقود.

وتُتهم حركة حرية المجتمع الكوردستاني بتقديم مساعدات لحزب العمال الكوردستاني .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق