الأخبار

الحكومة العراقية تستنكر قتل الجيش التركي للمدنيين والبارزاني يغازل تركيا

زنازرين صوفي _xeber24.net

وقفت حكومة اقليم كوردستان العراق إلى الجانب التركي ضد المتظاهرين الكرد الغاضبين الذين اقتحموا قاعدة عسكرية في شيلاديزي بدهوك ، واعتقلت المتظاهرين دعما للجيش التركي ، بينما استنكرت الحكومة الاتحادية العراقية استهداف المواطنين من قبل الجيش التركي.

وذكر بيان صادر عن الوزارة اليوم 26 كانون الثاني 2019 أن “الوزارة تدين ما قامت به القوات التركية من فتح نيران أسلحتها على المواطنين في ناحية شيلاديزي، ومجمع سبريي ضمن قضاء العمادية، بمحافظة دهوك، والذي أدى لسقوط ضحية وعدد من الجرحى، أعقبها قيام الطيران العسكري التركيِ بالتحليق على ارتفاعات منخفضة؛ مما تسبب بالذعر بين المواطنين”.

وأضاف “وإننا إذ نعبر عن أسفنا للضحايا والخسائر فإنَ وزارة الخارجية ستقوم باستدعاء السفير التركي لدى بغداد، وتسلـِمه مذكرة احتجاج حول الحادث والمطالبة بعدم تكراره”.

وأوضح البيان أنَ سيادة العراق، وأمن مواطِنيه تقع في المقام الأول ضمن مسؤوليات الحكومة العراقـية، مؤكدا إدانة العراق الثابتة لأي تجاوز على أمن العراق، وسيادته، أو استخدام أراضيه للاعتداء على أمن وسلامة أي من دول الجوار.

هذا في حين ان رئيس حكومة اقليم كوردستان العراق اتصل مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو وطمئنه واكد له بان الامور تحت السيطرة.

وتجدر الاشارة إلى ان قوات البيشمركة قدمت الدعم للجيش التركي وسانده في قمع المتظاهرين وإخراجها من القاعدة العسكرية التي دخلوها للاحتجاج على قتل ابنائهم في القصف التركي ومطالبين برحيل الاحتلال عن اراضيهم.

وكان متظاهرون كوردستانيون غاضبون قد اقتحموا بعد ظهر يوم السبت القاعدة التركية في شيلاديزى واحرقوا الاليات العسكرية للجيش التركي بالاضافة إلى اضرام النيران في مقراتهم ،واسر اثنين من الجنود واصابة اثنين من المخابرات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق