الرأي

على النهج ماضون…. الشعب مشاغب و زعران غير شاكر لنعمة القواعد التركية!!

دلخواز خليل

لا يغيب عن عيني مشهد الرجل الستيني أو ربما السبعيني الذي علم بمقتل ابنه على يد الجيش التركي اليوم في شيلادزى أثر الانتفاضة الشعبية التي خرجت من سكان البلدة ضد القاعدة التركية تعبيراً عن غضبهم من تصرفات الجيش التركي الذي يقصف القرى الآمنة بحجة تواجد حزب العمال الكردستاني ويقتل شبابهم العزل دون أي وجه حق.

وفي انتفاضتهم ضد التركي انتفضوا أيضاً في وجه حكومة الإقليم التي هي إذن من طين وأخرى من عجين بالنسبة للهجمات البربرية للجيش التركي.

لكن حكومة الأقليم وأخص بالذكر حزب الديمقراطي الكردستاني لا يستطيع أن يصم أذنيه عندما يخرج الشعب منتفضاً فينبري هذا الحزب القومي العتيد ويتهم الشعب بأنه مشاغب ويتم تحريضه من بعض القوى الأخرى وأنه سيحاسب المسؤليين عن اقتحام القاعدة التركية !!

لم يخرج من هذا الحزب كلمة عندما قتلت الطائرات التركية المدنيين العزل لكنه استشاط غضباً حينما أحرق الشباب الغاضب آليات للجيش التركي المحتل !!
أي مفارقة هذه وأي نهج هذا ؟

هؤلاء يريدون من شعوبهم أن يكونوا مسوخاً صاغرين لا يفقهون حقهم ولا يعرفون الطريق إلى هذا الحق،وكل همهم مكاسبهم الحزبية الضيقة وملأ جيوبهم بمال الشعب المغلوب على أمره ..

نعم وفق الحزب الديمقراطي الكردستاني فأنه على الشعب أن يخرج مبتهجاً وفرحاً حينما تقوم الطائرات التركية بقصفهم وغير ذلك سيكون هذا الشعب مشاغباً زعراناً غير شاكر لنعمة القواعد التركية !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق