تحليل وحوارات

رئيس الائتلاف السوري من أنقرة “يبايع” أردوغان في إقامة المنطقة العازلة في شمال سوريا

دارا مراد _xeber24.net

بعد انتقالها ما بين الرياض و القاهرة وأنقرة في مسعا يشبه التبعية و “العمالة ” من قبل ما يسمى بالمُعارضة السورية على مدى سنوات الحرب منذ العام 2011 ,بعد ان غادرها معظم الشخصيات التي اطلقت على نفسها صفة “معارض” وانضمام اشخاص لا يتمتعون بالمصداقية ,وليس لهم ثقل في المجتمع السوري ,لم يستطيع هذا التشيكل من وضع برنامج علمي لسوريا المستقبل,و ايجاد قواسم مشتركة لتوحيد الفصائل المسلحة التي غدرت بها تركيا واخرجتها من الساحة السورية بعد ان فرضت عليها التبعية المطلقة بعد ان اغدقت على شخصيات هذا الائتلاف الاموال واخرجتهم بعيدا عن المعادلة السورية .

لم تتعظ المعارضة حالة التشتت و الضعف التي تعيشها من الدور التركي الاستعماري ومطامع الرئيس رجب طيّب أردوغان الذي فتح حدود بلاده لكافة إرهابيي العالم وساهم بدوره التحريضي والتخريبي في تشريد وتهجير مئات آلاف السوريين، أكد رئيس الائتلاف السوري المعارض عبد الرحمن مصطفى، أنّ المُعارضة السورية أكدت للجانب الأميركي ضرورة تنسيق الانسحاب من شرق الفرات مع الجانب التركي، مُشدّدا على أن المنطقة الآمنة تشكل ملاذا آمنا للمدنيين بعد طرد قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة .

وتدرك هذه المعارضة انه ليس لها اي ثقل او دور في التاثير على المنطقة ,وانها اصبحت وسيلة ناطقة باللغة العربية لتركيا ,ولم تبقى لها سوى الاسم الذي يعني للمواطن السوري الخراب والتشرد والعمالة للاجنبي و تركيا .

من جهة أخرى قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين إن تركيا لن تسمح أبدا بمنطقة آمنة في سوريا تتحول إلى “مستنقع” مثلما حدث في شمال العراق.

وقال أردوغان متحدثا في فعالية في أنقرة إن تركيا ستعمل مع كل من يرغب في تزويدها بدعم لوجيستي للمنطقة الآمنة المزمعة، ولكنه أضاف أنها ستتخذ إجراءات فيما يتعلق بسوريا إذا لم يكن هناك وفاء بالتعهدات التي تلقتها أنقرة.

وعلى الرغم من عدم وجود أي ثقل سياسي للائتلاف السوري المُعارض أو سيطرة فعلية على الأرض، مُكتفياً بتصريحات وشعارات بالية من حين لآخر صالحة لاستخدام الداعمين التركي والقطري، فقد أجرت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية في إسطنبول حوارا مع عبد الرحمن مصطفى رئيس الائتلاف، تطرّق فيه للقاء الذي جمع مؤخرا الائتلاف بوفد أميركي برئاسة نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية، والمبعوث الخاص لسوريا، جويل رايبورن.

وذكر مصطفى “طرحنا رؤية الائتلاف للحل في سوريا، وتناولنا الوضع الميداني شرق الفرات، والجانب الأميركي طرح رؤيته لشرق الفرات، وأكدنا على ضرورة التنسيق مع الحليف التركي خلال الانسحاب، بحيث لا يحصل أي فراغ ولا يتم شغل المناطق من قبل المنظمات الإرهابية أو النظام وحلفائه، وشددنا على أن يكون هناك تواصل دائم مع الجانب التركي بخصوص شرق الفرات”.

وحول التطورات شرق الفرات، والمنطقة الآمنة وخطط الائتلاف لهذه المنطقة، أفاد مصطفى أن “توجه الائتلاف هو انسحاب ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية (“قسد” ، من منبج، وإعادة النازحين وتشكيل إدارة مدنية من أبناء منبج يتم انتخابهم من أبناء المنطقة بعد عودتهم، كما حصل في عفرين”.

وعن المنطقة الآمنة قال مصطفى إنّ المنطقة “طرحت منذ فترة قريبة، وأساسا كانت سياسة الائتلاف طرحها سابقا، بحيث تكون ملاذا آمنا للمدنيين، وإيوائهم داخل الأراضي السورية، وهو ما يسهل عودة اللاجئين والمهجرين بسبب الإرهاب، بغض النظر عن عرقهم وانتمائهم الديني”.

وأكد أن “المنطقة الآمنة مهمة ليعيش فيها المدنيون بسلام، ولكن طبيعة المنطقة الآمنة غير متبلورة بعد”.

وأضاف “نحن نتابع الموضوع، وستكون لدينا مقترحات ومبادرات بخصوص هذه المنطقة، ومنذ فترة قريبة تم تشكيل مجلس العشائر من أبناء المنطقة”.

وشدّد مصطفى على أن “المجلس الوطني الكردي جزء من الائتلاف، وشريك ضمن مكوناته، ونحن على تواصل من أجل تشكيل المنطقة الآمنة”.

ولفت أن الائتلاف منذ البداية “مستعد وجاهز لهذه المنطقة، والحكومة المؤقتة الذراع التنفيذي للاتئلاف جاهزة، ولديها الخبرة المطلوبة، ولدينا ممثلين سياسيين في بنية الائتلاف، من المجالس المحلية، ومن الفصائل الفاعلة بالمنطقة، ونحن على تشاور دائم معهم”.

وكشف رئيس الائتلاف السوري أن “هناك لجان جرى تشكيلها بخصوص منطقة الجزيرة وشرق الفرات، وهم يتمون عملهم حاليا، وستكون لنا مبادرات ستنطلق في الفترة المقبلة”.

وأضاف “ندعم التوافق التركي الأميركي على نجاح تطبيق خارطة الطريق في منبج، وتطبيقها شرق الفرات، والمنطقة الآمنة كذلك ستكون إيجابية لعودة النازحين والمهجرين، وعودة الاستقرار لها، فموقفنا واضح بمحاربة قوات سوريا الديمقراطية ، وداعش والميليشيات الإيرانية”.

ان حديث عبد الرحمن مصطفى الذي يجلس في اسطنبول على انقاض ما كان يسمى “بالائتلاف السوري المعارض ” والذي لم تبقى منه سوى شخصيات مشوهه من المجلس الوطني الكردي يدرك مدى عمالته وتبعيته لتركيا ,وكان لسان اردوغان في فمه ,ويكرر كالبغبغاء ما يردده سيده و ولي نعمته ,الذي باع الكثير ممن سبقوه على زعامة الائتلاف الذي تاجر باحلام الشعب السوري لصالح تركيا .

من جهة أخرى، اجتمع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا المعين حديثا جير بيدرسن اليوم الاثنين. وقال لافروف وبيدرسن إن الأمم المتحدة وروسيا تلعبان دورا مهما في دفع العملية السياسية في سوريا قدما.

وفي ديسمبر لم تتمكن روسيا وإيران وتركيا -وهي القوى الداعمة لأطراف النزاع الرئيسية في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا- من الاتفاق على تشكيل لجنة دستور تشرف عليها الأمم المتحدة لكنها دعت لاجتماع اللجنة في أوائل العام لبدء عملية السلام.

وتمسك الرئيس السوري بشار الأسد بالسلطة طوال فترة الصراع وتمكن من استعادة أغلب أراضي البلاد بمساندة من روسيا وإيران باستثناء محافظة إدلب في شمال البلاد ويتوقع على نطاق واسع أن يظل في السلطة بعد انتهاء الصراع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق