الأخبار

الهيئة التنفيذية تنهي مناقشات مسودة القانون الانتخابي والتقسيم الإداري

الهيئة التنفيذية تنهي مناقشات مسودة القانون الانتخابي والتقسيم الإداري
أنهت الهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا مناقشاتها حول مسودة القانون الانتخابي للفدرالية الديمقراطية وقانون التقسيم الإداري، بإضافة وتعديل بعض البنود.
وحضر الاجتماع الذي عقد في مركز العلاقات الدبلوماسية في مدينة قامشلو، الرئاسة المشتركة للهيئة التنفيذية للنظام الفدرالي لشمال سوريا فوزة يوسف وسنحريب برصوم، بالإضافة إلى أغلبية أعضاء وعضوات الهيئة التنفيذية من المقاطعات الثلاث عفرين، الجزيرة، كوباني، والرئاسة المشتركة للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف ومنصور السلوم.
وقرأت الرئيسة المشتركة للمجلس التأسيسي للفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا هدية يوسف مسودة القانون الانتخابي للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا المؤلفة من 11 بنداً يتضمن 42 مادة.
ومن ثم ناقش المجتمعون بنود مسودة القانون الانتخابي والتي تضمنت شروط وإجراءات الترشيح للانتخابات، مهام المفوضية، والعمليات الانتخابية، وطريقة الانتخاب والدوائر الانتخابية وحساب الأصوات.
وخلال النقاشات شرحت لجنة متابعة القانون الانتخابي بعض مواد مسودة القانون وخاصة المادة 27 والتي تنص على انتخاب أعضاء مجالس الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا على أساس الدائرة الانتخابية وتنتخب كل دائرة عدداً من المرشحين يساوي عدد المقاعد المخصصة لها. وكما تم مناقشة فصل العقوبات ضمن مسودة القانون الانتخابي وإضافة بعض المواد عليها.
وبعد الانتهاء من النقاشات حول مسودة القانون الانتخابي وتدوين ملاحظات عليها، ستحال إلى لجنة متابعة القانون الانتخابي ومنها للمجلس الفدرالي ليتم المصادقة عليها.
مناقشة قانون التقسم الإداري
وناقش المجتمعون أيضاً مقترح قانون التقسيم الإداري لفدرالية شمال سوريا والمتضمن آلية تقسيم المقاطعات وتحويلها إلى أقاليم، حيث اقترح في النموذج المقدم تقسيم إقليم الجزيرة إلى مقاطعتين، قامشلو، ومقاطعة الحسكة، نظراً لقرب المدن التابعة لكل مقاطعة من بعضها، وامتلاك كلا المقاطعتين لموارد النفظ والغاز، والذي يساعد في عملية التنمية الاقتصادية. أما بالنسبة لمقاطعة كوباني فيقترح اعتبارها إقليماً يضم مقاطعتي كوباني وتل أبيض، وذلك للكثافة السكانية العالية فيها، ووقوع غالبية أراضيها على الخط العاشر/خط الأمطار/ وخصوبة التربة، لموقعها الاستراتيجي الذي يربط بين المناطق الشرقية، الجزيرة، الرقة، تل أبيض والمناطق الغربية منبج، الباب، حلب وعفرين.
كما اقترح اعتبار مقاطعة عفرين إقليماً يتكون من مقاطعتين هما مقاطعة عفرين ومقاطعة الشهباء.
وانتهت النقاشات حول قانون التقسيم بإحالته إلى المجلس الفدرالي لشمال سوريا ليتم المصادقة عليه.
وهذا لم تحدد الهيئة التنفيذية موعداً لإحالة مسودة نظام القانون الانتخابي للفدرالية، وقانون التقسيم الإداري للمجلس الفدرالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق