تحليل وحوارات

اردوغان يخذل “الثوار” السوريين ويمتنع عن حمايتهم لصالح ” النصرة ” هذه المرة … “الثوار” يتخلون عن اخر معاقلهم

نازرين صوفي – Xeber24.net

بدأ مسلسل خذلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لــ “الثوار ” المجاميع السورية الإسلامية المتطرفة والتخلي عنهم لصالح النظام السوري في حلب عندما اوقف الدعم عنهم وارغمهم على الانسحاب من حلب , وتابعت سلسلة التخلي عنهم في الغوطة والقلمون والجنوب السوري وصولاً إلى ادلب اخر معاقل “الثوار .

بعد ان تخلت تركيا بزعامة رجب طيب أردوغان عن المجاميع الإسلامية المتطرفة “الثوار ” ,في جميع المناطق التي كانت تحت سيطرتهم وجمعتهم في محافظة إدلب التي تعتبر عاصمة جبهة النصرة فرغ تنظيم القاعدة في سوريا والتي تصنف على لوائح الارهاب العالمية , وفي مناطق احتلتها تركيا في سوريا “جرابلس , إعزاز , الباب , وعفرين ” والمناطق الواقعة بينها .

ولتمرير اجندات تركيا داخل الاراضي السورية سعى اردوغان جاهداً إلى إيقاف زحف قوات النظام السوري نحو ادلب بذريعة حماية المدنيين هناك بعد ان عقد اتفاقات مع الجانب الروسي من خلال ” سوتشي وآستانا” , لكنه فشل في تطبيق اتفاق ” أردوغان – بوتين” الخاص بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في ريفي حلب وحماة وادلب بعمق 20 كلم , ويتوجب على تركيا بموجب هذا الاتفاق سحب الاسلحة الثقيلة و ” الارهابيين ” من تلك المنطقة وعزل بما يسمونه “المعارضة المسلحة المعتدلة ” عن جبهة النصرة التي يصنفونها ارهابية , لكن الجانب التركي فشل في تطبيق الاتفاق وتنفيذ التزاماته على الرغم من انتهاء المهلة المحددة لذلك بحسب اتفاق منبج .

حاولت تركيا صرف الانظار عن فشلها في ادلب باعلان عملية عسكرية شرق الفرات وجعلت من ذلك مادة اعلامية دسمة من خلال اطلاق تصريحات يومية بالتحضير لتلك العملية وجلب آلاف الإسلاميين المتطرفين السوريين والغير السوريين التى تخوم منبج السورية الذي ستكون نقطة توجهه نحو شرق الفرات , وذلك بعد ان تسحب امريكا قواتها من الاراضي السورية وفقاً لقرار اتخذه الرئيس الامريكي دونالد ترامب .

بالتوازي مع توجيه الانظار نحو شرق الفرات اطلقت الاستخبارات التركية يد جبهة النصرة الذي يتواجد معظم قيادته داخل الاراضي التركية , لشن عملية عسكرية على المسلحين السوريين الموالين لتركيا “الثوار السوريين” وبعد اشتباكات لمدة اربعة ايام تمكنت جهة النصرة من انهاء فصيل مسلح يسمى “نور الدين الزنكي ” بعد ان قتل واعتقل معظم قياداته وعناصره , و وسعت جبهة النصرة بعد ذلك مناطق نفوذها في ريف حلب وسيطرت على كامل ادلب سواء عبر عقد اتفاقات مع الفصائل الموالية لتركيا بالتخلي عن مواقعها مقابل عدم قتلهم او الهجوم على من يرفض الاتفاق .

ابتلعت جبهة النصرة كامل ادلب وباتت الان تحت سيطرة ” الارهابيين ” ولم تدافع تركيا عن فصائلها السورية الإسلامية المتطرفة رغم تقديم تلك الفصائل خدمات مجانية كبيرة لاردوغان في عفرين وفي مناطق درع الفرات , لكنه لم يطلق طلقة واحدة للدفاع عن تلك المجاميع .

بحسب المعلومات التي يتم تداولها في وسائل اعلام “المعارضة ” وبحسب تصريحات قياداتها السياسية التي لم يبقى لها اي وزن بين الدول العربية والغربية فأن تعداد “الثوار ” او ما يسمونهم اليوم بــ” الجيش الوطني السوري” يتعدى الــ 60 الف عنصر , وبحسب المصادر ذاتها فأن تعداد جبهة النصرة لا يتجاو ز الــ15 الف عنصر مسلح , لكنها انتصرت على 60 الف .

وكانت قيادات “المعارضة ” السياسية تتباهى بأن ادلب هي عاصمتهم وانها باتت معقل الثورة بعد ان تخلوا عن جميع المناطق باوامر تركية , وكانت تتباهى بانها تملك قوات قوامها 60 الف عنصر وانهم قادرون على قلب الموازين على الارض وانهم قادرون على هزيمة النظام السوري اذا ما شن النظام اي هجوم على معاقلهم في ادلب , كما كانوا يتباهون بشكل يومي عبر اعلامهم بأن 60 الف عنصر مسلح سوف يجتاحون شرق الفرات وخلال 4 ايام سوف يصلون الحدود العراقية .

من هناك ينكشف بان هؤلاء المسلحين هم عناصر مأجورين لا يستطيعون تحقيق اي انتصار على الارض وليس بمقدورهم مواجهة اي قوات على الارض وان كل ما حققوه من “انتصار” كان بدعم من الطيران التركي الذي مهد لهم الطريق لاحتلال عفرين .

اذاً اردوغان تخلى عن “الثوار” وخذلهم وسلم رقبتهم هذه المرة لجبهة النصرة اخوتهم في السلاح وليس لعدوهم “النظام السوري ” ويبقى مصير ادلب مجهولاً وسيتضح في الايام القادمة بانها ستكون من نصيب قوات النظام السوري التي كثفت من هجماتها على المنطقة , في حين ان تركيا اعلنت استعدادها للقيام بعملية عسكرية في ادلب لانهاء الارهابيين الذين يتواجد معظم قياداتها داخل تركيا .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق