الأخبار الهامة والعاجلة

عاجل : دمشق تعلن تفعيل الاتصالات مع الكُرد و ’’حركة المجتمع الديمقراطي ’’ ترحب

نازرين صوفي – Xeber24.net ـ وكالات

طرأت تغييرات عديدة بإعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من سوريا , حيث حشدت تركيا قواتها إلى جانب الفصائل السورية الإسلامية المتطرفة على تخوم مدينة منبج السورية استعداداً لدخولها بعد انسحاب القوات الامريكية من المدينة , ما أدت بالادارة الذاتية الديمقراطية الى اتخاذ إجراءات احترازية سريعة لمنع حدوث ذلك ولحماية المدينة , وقامت بإجراء اجتماعات مكثفة مع دمشق ومع روسيا ومع الدول المعنية بالازمة السورية , وقد أعلنت الادارة الذتية ذلك بشكل علني ورسمي عبر بيان أصدرته في وقت سابق , ومن جانبها اعلنت دمشق وعلى لسان نائب وزير خارجيتها فيصل المقداد أن حكومة بلاده “فعلت” اتصالاتها مع الأكراد “في ضوء التدخل التركي”، منوها بأنه لا مناص من الحوار مع الفصائل الكردية , حسب وصفه.

وعبّر المقداد في تصريح صحفي أدلى به اليوم الأربعاء عن تفاؤله بشأن المفاوضات مع الأكراد الذين يسعون للتوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية في إطار الجهود الرامية إلى التصدي للحملة العسكرية التركية الجديدة على الارضي السورية التي تعتبر دمشق ذات سيادة عليها.

مع ذلك، أشار المقداد إلى أن “التجارب السابقة” مع الأكراد لم تكن “مشجعة”، لكنه أعرب عن ترحيبه بالتصريحات الأخيرة الصادرة عن القوات الكردية والتي أكدت فيها أنها جزء من سوريا وأن الظروف باتت مواتية للعودة إلى أحضان الدولة السورية, بحسب تعبيره, وفقاً لوكالة رويترز .

وأضاف المقداد: “لذلك أنا متفائل دائما.. نشجع تلك ’’ الجماعات السياسية ’’ على أن تكون مخلصة في الحوار الذي يحدث الآن بين الدولة السورية وهذه الجماعات مع الأخذ في الاعتبار أنه لا يوجد بديل لذلك”.

كما أعرب نائب وزير الخارجية السورية عن قناعته بأن القوات الأجنبية الموجودة في بلاده ستغادر قريبا.

ومن جانبها رحبت حركة المجتمع الديمقراطي ’’ الكُردية ” بالتصريحات التي اطلقها فيصل مقداد ,واعتبرت ان تلك التصريحات إيجابية.

وصرّحت الحركة رداً على تصريحات المقداد لقناة روسيا اليوم : تصريحات المقداد إيجابية وما قاله إيجابي، ونتمنى أن تتفعل قنوات الاتصال ونصل إلى نتائج عملية.

عملنا منذ بداية الأزمة للحفاظ على وحدة سوريا ومصّرون على ذلك وقمنا بواجبنا الوطني في حماية وحدة سوريا والوقوف في وجه الإرهاب والاحتلال التركي.

ولكن الى الآن لم يصدر أي بيان أو تصريح رسمي من قبل الحركة أو الإدارة الذاتية , ولكن حسب المعلومات التي بحوزتنا من المنتظر أن يصدر بيان رسمي في الساعات القليلة القادمة حيال ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق