الأخبار

المرصد السوري ينفي ما تم تداوله عن تسلم قوات النظام السوري السيطرة على “سد تشرين”

نازرين صوفي – Xeber24.net

نفى المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاحد 30/12/2018 بان تكون قوات سوريا الديمقراطية قد سلمت “سد تشرين” الواقع على نهر الفرات لقوات النظام السوري وانسحابه من السد , واكد المرصد يأن ما تم نشره عارٌ عن الصحة ولا اساس له .

هذا ونفى المرصد السوري صحة الأنباء التي نشرت حول تسليم قوات سوريا الديمقراطية، سد تشرين على نهر الفرات، قرب مدينة منبج، لقوات النظام، وأكدت المصادر الموثوقة أن منطقة السد القريبة من منبج، شهدت صباح اليوم تخريج دفعة من قوات الدفاع الذاتي، التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، وتأتي هذه الشائعات بعد نحو 48 ساعة من انتشار قوات النظام على خطوط التماس بين مناطق تواجد القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات مجلس منبج العسكري وجيش الثوار من جانب آخر، في ريفي منبج الشمالي والغربي.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الأحد أنه رصد استمرار القوى العسكري على جانبي خط الساجور، في اتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة، من اندلاع عملية عسكرية في أي وقت، حيث لا تزال القوات التركية والفصائل الاسلامية السورية المتطرفة الموالية لها تنتشر في مناطق سيطرة قوات عملية “درع الفرات” في القطاع الشمالي الشرقي من ريف محافظة حلب، بالتزامن مع استمرار انتشار قوات مجلس منبج العسكري وجيش الثوار على الطرف المقابل لها، وتفصل بينهما قوات النظام المنتشرة منذ صباح الجمعة الـ 28 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2018، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات التركية والفصائل الموالية لها قسمت جبهة منبج إلى 3 قطاعات رئيسية، أولهما يمتد من منطقة السكرية إلى منطقة السد يتمركز عليها مقاتلو فرقة الحمزات، والقطاع الثاني هو منطقة العريمة ومدخل منبج، يقوده السلطان مراد، فيما القسم الشمالي الشرقي تقوده قوات أحرار الشرقية ويمتد من قرية قيراطة إلى منطقة السد على امتداد نهر الفرات، على أن لا تدخل هذه الفصائل إلى مدينة منبج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق