الأخبار

الـ QSD.. تقدم كبير على حساب التنظيم بالتزامن مع لفظه لأنفاسه الأخيرة

توقف قصف طائرات التحالف الدولي ومدفعيتها في الجيب الاخير لتنظيم داعش الارهابي منذ ليلة أمس الأربعاء 26 ديسمبر نتيجة تكثُّف الضباب في منطقة جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”، وريف دير الزور الشرقي، عقب قتال عنيف دار في المنطقة بين مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر على محاور في أطراف الجيب, وبدأ التنظيم ينهار بشكل متسارع، ويلفظ أنفاسه الأخير ضمن جيبه الأخير عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وسط تقدم لقوات سوريا الديمقراطية على حسابه.

وبحسب المرصد السوري.. تصاعد أعداد الخارجين من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، إذ رصد المرصد خروج نحو 2800 شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء والمسنين، من جيب التنظيم، ليرتفع إلى نحو 3000 عدد من خرجوا من جيب التنظيم خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

كما يرتفع بدوره إلى 11100 تعداد الأشخاص الذين خرجوا وفروا من جيب التنظيم خلال شهر ديسمبر الجاري من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية، من بينهم أكثر من 9000 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر الجاري.

كما تعتزم قيادة قوات سوريا الديمقراطية على إنهاء وجود التنظيم مع بداية العام المقبل 2019، في جيب شرق الفرات، لينتهي وجود التنظيم بشكل كامل ويخسر أيضاً آخر مناطق سيطرته ضمن المناطق المأهولة بالسكان من بلدات وقرى, بالتزامن مع تركيز قوات سوريا الديمقراطية لهجماتها، واعتمادها على التقدم الثابت والبطيء، وإزالة الألغام وتثبيت سيطرتها في المنطقة، فيما لا يزال التنظيم يسعى للمحافظة على آخر ما تبقى له من المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق