جولة الصحافة

الجيش العراقي يعزز وجوده على الحدود السورية

نفت قيادة العمليات المشتركة في العراق انباء تحدثت عن وجود طلب اميركي في شأن دخول قوات عراقية داخل الاراضي السورية بعد الانسحاب الاميركي منها، فيما كشف تقرير لغرفة العمليات المشتركة لوزارة البيشمركة الكردية والتحالف الدولي عن بدء تحركات لارهابيي «داعش» في بعض المناطق العراقية خلال الايام الماضية اسفر عن مقتل العشرات من المدنيين.

وقال المتحدث باسم العمليات المشتركة العميد يحيى رسول «لا علم لنا لغاية الآن بوجود طلب أميركي بشأن التوغل العراقي في العمق السوري عقب الانسحاب الأميركي»، واشار الى ان «التقديرات تعود الى القيادة العامة للقوات المسلحة». ولفت الى ان «القوات المشتركة عززت من تواجدها على الشريط الحدود بين سورية ونشرت مدفعية ثقيلة وأسلحة لاستهداف أي تحرك داعشي مريب قرب الحدود ولمنع أي خرق، فضلاً عن قيام القوات الجوية بغارات ضد داعش وقيادته وكانت آخرها استهداف اجتماع للقيادات في منطقة سوسة في سورية».

واشارت وسائل اعلام عربية الى أن الولايات المتحدة الأميركية طلبت من العراق دخول قواتها مسافة 70 كلم داخل سورية بعد الانسحاب الأميركي الأخير من البلاد.

الى ذلك كشف تقرير لغرفة العمليات المشتركة لوزارة البيشمركة والتحالف الدولي عن بدء تحركات لارهابيي داعش في بعض المناطق العراقية خلال الايام الماضية، ووفق بيان لوزارة البيشمركة فان «اجتماع للتحالف الدولي ضد داعش ووزارة البيشمركة عقد في مدينة اربيل اليوم (امس) باشراف كريم سنجاري وزير البيشمركة بالوكالة ومسؤولين بارزين في الوزارة».

واوضح البيان بأنه «تم خلال الاجتماع توضيح تقرير غرفة العمليات المشتركة، حيث اشار التقرير الى انه وخلال الايام الماضية بدات تحركات مسلحي تنظيم داعش في مناطق مختلفة من العراق، ومن نتائج ذلك، قام مسلحو داعش بقتل واصابة العشرات من المدنيين، الامر الذي ادى الى خلق حالة من عدم الاستقرار واعاقة عملية الاعمار في المناطق المدمرة في العراق».

بدوره نفى قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري وجود أي تحركات لـ «داعش» في المحافظة على الحدود مع سورية، مشيراً الى ان «الغرض من هذه التصريحات هو التهويل الإعلامي وتضليل الرأي العام»، وأضاف أن «القوات العراقية تفرض سيطرتها بالكامل على الحدود مع سورية والأمن مستتب في نينوى»، مبيناً أن «الإخبار التي نشرت عارية عن الصحة».

ميدانياً، اعلنت «خلية الصقور الاستخبارية» التابعة لوزارة الداخلية عن اعتقال من وصفتها بـ «أكبر» مجموعة ارهابية في محافظة صلاح الدين، وذكر بيان للخلية ‏انها «تمكنت ‏مع مديرية استخبارات صلاح الدين، من تفكيك أكبر مجموعة إرهابية نفذت عمليات عبر عجلات مفخخات». وأضاف ان «من بين المعتقلين ما يعرف بـ «امني عام» ما يسمى ولاية صلاح الدين والذي فجر ٦ مفخخات.

الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق