تحليل وحوارات

فليذهب جيمس جيفري الى الجحيم

سردار إبراهيم ـ xeber24.net

للمرة الثانية على التوالي يخرج إلينا سفير الخارجية الامريكية الى سوريا ’’ جيمس جيفري ’’ ويتحدث عن قوات سوريا الديمقراطية وكأنها شريكة أمنية يستثمر فيها مثل ما يشاء وليس كشركاء وحلفاء للتحالف الدولي التي تقودها أمريكا ضد تنظيم داعش في سوريا , وذلك إرضاءً للضغوطات والتهديدات التركية المستمرة.

جيمس جيفري وكونه لا يملك حلاً مضاداً للتقارب التركي الروسي ولا يستطيع إيعاقة التقدم الروسي وحتى الإيراني في المنطقة يقوم وبالتناغم مع الموقف التركي المعادي للشعب الكردي , بالحديث عن قوات سوريا الديمقراطية وكرد روج آفا وكأنهم منظمات تحت الطلب , وهذا ما يخطأ فيه السيد جيفري فيه للمرة الثانية.

وفي حديثه اليوم الاثنين صرح جيفري مرة أخرى ’’ نحن ندعم قوات الدفاع الذاتي لهدف محدد : محاربة داعش التي لا تفعلها كخدمة لنا. هم شركاء في علاقة معاملات. بعد ذلك هم حزب سوري مثل أي شخص. ليس لدينا علاقات دائمة مع الكيانات البديلة ’’.

وما يعنيه جيفري واضح تماماً حيث قالها أيضا أثناء زيارته الأخيرة الى تركيا بأن علاقاتهم مع قوات سوريا الديمقراطية تكتيكية وليست استراتيجية , في حين لبقية المؤسسات الأمريكية الرسمية رأي آخر وتقارب آخر في تعاملاتهم مع قوات سوريا الديمقراطية.

حيث ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قالها وفي اكثر من تصريح بان وحدات حماية الشعب حلفاء لامريكا وانه لن ينسى بطولاتهم وانهم مقاتلون اشداء وانه يحب الاكراد كثيرا.

ويعتبر البنتاغون قوات سوريا الديمقراطية حلفاء ،حيث انها تقول في جميع بياناتها وتصريحاتها بانها تسعى الى ارضاء الحلفاء في قوات سوريا الديمقراطية ومستعدة لحمايتهم وتسعى لضمان حماية مناطقهم المحررة من داعش .

ومن جانبه اكد التحالف الدولي بانها لن تترك الحلفاء في قوات سوريا الديمقراطية لقمة صائغة امام التهديدات التركية وتستمر في ارسال التعزيزات وتجري دوريات مشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية على الحدود مع تركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق