شؤون ثقافية

_انْعِتَاق جَسَدٍ مَيِّت_

_انْعِتَاق جَسَدٍ مَيِّت_
 
 
هدى القاتي
 
لِي أَنْ أَعْتَرِف الآن ؛ أمَام هَذَا الخَرِير المُنْسَاب مِنْ نُوَاح الحِرْمَان فِي جَرَيَان المَاء.. بِكَامِل انْكِسَار النَّهْر الفَائِضِ مِنْ جَسَدي… بَعِيدًا عَنْ زَلَل التَّرَوّي.. قَرِيباً مِنْ اسْتِدْمَاع الطَّيْش…
 
لِي أنْ أعْتَرف الآن، و أَنتَ تَخْتَرِق قبْضَة العَوْز..ِ بيْن أَصَابِع تَجْرِبة أَغْلَقَتْها أظَافِر الاخْتِنَاق، حَتَّى تصَلَّبَت كَذِرَاع الزَّمَان الأعْسَف..
و اشْتَدَّت…
 
كأغْلَب أَجْزَاء الوَقْت، أعْتَرِف أمَام هَذا الصَّوْت المُحْتَدِّ دَاخِلي.. كَخَصَاصة الكَلَام بَيْن شَفَتَي حُلْم مَدْحُور.. كَغَدٍ مُبْهَم فِي عُيُون صَمْتٍ صَاغِر … كَلِقَاءٍ يُدْلِق المَاء البَارِد وَرَاء غِيَاب عَوِيص… كَغبار حُزْن مَمْسُوح عَنْ لعْبَة الأَيَّام المُلطَّخة بضَيَاعِ الاشْتِهاءات… كانْتِظار عَوْدَة طِينِ اللّه لِجَسَدٍ غَمِيق…
 
اعْتَرِف بقَسْوة الأَشْوَاك تَحْتَ خُطُوات الذَّاكِرة،
بِفَشَل اقْتِلاَعِها.. بِصَلاَبَةِ الاغصَان اليَابِسَة المُتَدَلِّية
عَلى نَافِذة النِّسْيَان.. بِفَظاَظَة الرِّيح، وهي تُكْسِرُ بَابَ قَلْبِي الهَشِّ… كآخر أُنْثى من زَمَنٍ زُجَاجيّ، بِخُشُونَة الشَّمْسِ عَلَى أَرْضِيّة اعْتِرَافاتٍ مَلْسَاء.. بِحُمْق نَعَامَةٍ… بِجَهَامَة رَأْسِي المَغْرُوس فِي تُرْبَة الأَعْذَار… بالأُنْثَى المُتَرَاخِيَة فِيكَ…
 
أَيُّها الجُثْمان الطُّفُولِي المَسْجُون فِي دَامُوسِ قَوَانِين الظَّلَام.. أيُّهَا الجَسَد المَدْفُون فِي مَقْبَرَة شُهَدَاء الّلَيَالِي المُقْمَرَّة.. خَذَلْتُك كَثِيرا… حِين حَدَّثْتك
عَنْ رَخَاوَة الصَّبْر في أشْجَارِ الصَّنَوبر.. عن حَقَارة اللّذة في كُؤُوس العُشَّاق.. عَن قَرَف المُتْعَة فِي حُقَنِ المُدْمِنِين عَلَى الحَيَاة.. عَن المَوْت الطَّاهِر …. عن.. وعن.. وعن…
 
خَذَلْتك، بِكُلِّ غَرَارة الكَلِمات.. بكُلِّ رُعُونَة المَعْنى…
 
لَكَ أَنْ تَخْذِلنِي الآن يا جَسَدِي.. أن تَنْعَتِق بِسَمَاجة الحُبّ العَفِيف دَاخِلي…
 
13/2/2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق