الأخبار

تركيا تعزز تواجدها على الاراضي السورية بذريعة ” نقاط المراقبة ” والحكومة السورية تتعامى

مالفا عباس – xeber24.net

فيما تتعامى الحكومة السورية في دمشق تقوم تركيا بتعزيز احتلالها للاراضي السورية تحت اسم “نقاط المراقبة ” حيث وصلت تعزيزات عسكرية جديدة عبر ارتال دخلت الارضي السورية فجر يوم الجمعة و وصلت إلى مورك بريف حماة التي تبعد عن الحدود التركية بمسافة 90 كلم , ما يعني بأن تركية توسع احتلالها للاراضي السورية ولا تسعى لحماية “امنها القومي ” الشماعة التركية لاحتلال الاراضي السورية .

ما تزال القوات التركية تقوم بسلسلة عمليات لوجستية من إمداد وتبديل لعناصرها المتمركزين، في 12 نقطة عسكرية للمراقبة في شمال سوريا وغربها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل عسكري تركي فجر اليوم الجمعة الـ 7 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2018، حيث دخل رتل تركي من معبر كفرلوسين العسكري الحدودي، ووصل إلى النقطة التركية في بلدة مورك بريف حماة الشمالي، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان فجر يوم الجمعة الفائت الـ 30 من شهر تشرين الثاني الفائت، أنه رصد دخول رتل جديد تابع إلى القوات التركية إلى الأراضي السورية، وعلم المرصد السوري أن الرتل الذي يضم آليات وجنود ومعدات لوجستية اتجه نحو الريف الحموي حيث نقاط مراقبته هناك، إذ جرت عملية تبديل نوبات في كل من نقطتي مورك وشير مغار بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وكان المرصد السوري نشر الاثنين الـ 26 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2018، أنه رصد دخول قافلة تحمل معدات لوجستية، قادمة من الأراضي التركي على معبر كفرلوسين، إلى نقطة الصرمان في الريف الشرقي لمعرة النعمان ضمن محافظة إدلب، في استمرار القوات التركية في تدعيم نقاط مراقبتها المنتشرة في عدة مناطق سورية، إذ نشر المرصد السوري في الـ 15 من نوفمبر، أنه تواصل السلطات التركية تأمين نقاط مراقبتها الـ 12 في الشمال السوري، والعمل على توفير مستلزماتها الأمنية والعسكرية بشكل مستمر بين الحين والآخر، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتلاً جديداً تابع للقوات التركية مؤلف من نحو 14 آلية، دخل فجر اليوم الخميس من معبر باب الهوى الحدودي بريف إدلب الشمالي نحو نقطتي المراقبة في الصرمان وتل الطوكان بريف مدينة معرة النعمان، كمستلزمات لوجستية وتبديل نوبات للقوات التركية، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح يوم الـ 28 من شهر تشرين الأول / أكتوبر الفائت من العام الجاري، أنه رصد دخول رتل عسكري للقوات التركية مؤلف من 20 آلية عسكرية ومعدات من معبر كفرلوسين قرب الحدود السورية – التركية متوجها إلى نقطة المراقبة التركية في بلدة مورك الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ضمن استمرار القوات التركية في تحصين نقاطها المتناثرة في شمال سوريا وغربها.
كما نشر المرصد السوري في الـ 17 من شهر تشرين الأول الفائت أنه ما يزال يرصد تطبيق الاتفاق التركي – الروسي وتبعات أحداثه من انتشار أو فتح معابر، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج رتل عسكري للقوات التركية من نقطتها في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، مروراً بمنطقة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، متجهاً إلى النقطة التركية في منطقة شير مغار بريف حماة الشمالي الغربي، ويضم الرتل آليات عسكرية ومعدات، وذلك بعد ساعات من وصول رتل عسكري للقوات التركية، عند فجر يوم الأربعاء الـ 17 من شهر تشرين الأول / أكتوبر إلى نقطة المراقبة التركية في منطقة مورك بالقطاع الشمالي من ريف حماة، حيث كان الرتل هذا قد دخل الأراضي السورية يوم أمس الثلاثاء عبر معبر باب الهوى الحدودي مع لواء اسكندرون، واتجه إلى نقاط مراقبة تركية في المنطقة قبل أن يصل فجراً إلى مورك، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وصول الرتل التركي إلى مورك يتزامن مع ترقب لإعادة فتح معبر مورك شمال حماة خلال الساعات القليلة القادمة، إذ يربط المعبر مناطق سيطرة الفصائل بمناطق سيطرة قوات النظام، وكانت هيئة تحرير الشام تسيطر على المعبر قبل انسحابها منه منذ أسابيع، حيث من المفترض أن يستخدم المعبر للتنقل بين مناطق سيطرة الفصائل والنظام وتنقل الشاحنات والسيارات للتجارة.
أيضاً كان رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل أسابيع دخول 30 شاحنة محملة بالكتل الإسمنتية دخلت من معبر باب الهوى الحدودي شمال إدلب نحو نقاطها المتناثرة في الشمال السوري، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 3 من أكتوبر الجاري، أنه رصد دخول رتل تركي جديد إلى الأراضي السورية وذلك عبر منطقة كفرلوسين الحدودية شمال إدلب، وتوجه إلى النقطة التركية في شير مغار الواقعة بريف حماة الغربي كتعزيز لها، حيث يضم الرتل آليات عدة وجنود، وشهدت النقطة التركية في شير مغار تعزيزات متواصلة في الآونة الأخيرة، كما كان المرصد السوري نشر في الـ 25 من شهر أيلول الفائت من العام الجاري، أنه رصد دخول رتل عسكري جديد للقوات التركية إلى الأراضي السورية عبر معبر باب الهوى الحدودي مع لواء اسكندرون، حيث دخل الرتل الذي يضم أكثر من 40 آلية عسكرية بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء واتجه نحو النقطة التركية في منطقة شير مغار بريف حماة، حيث يأتي دخول هذا الرتل تزامناً مع التحضيرات الجارية لتطبيق الاتفاق الروسي – التركي خلال الأسابيع المقبلة، كما تأتي بعد أن دخل في الـ 15 من شهر أيلول / سبتمبر، رتل عسكري يتبع للقوات التركية عبر معبر كفرلوسين الحدودي شمال إدلب، بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، حيث اتجه الرتل المؤلف من نحو 15 آلية عسكرية من ضمنهم 6 دبابات، نحو النقطة التركية في منطقة شير مغار بجبل شحشبو في ريف حماة الغربي، كما انقسم الرتل بعدها إلى قسمين، أحدهما بقي في نقطة شير مغار، والآخر اتجه نحو نقطة اشتبرق، كذلك رصد المرصد السوري دخول رتل تركي صباح الـ 13 من أيلول / سبتمبر من العام 2018، وانقسم إلى قسمين، أحدهما توجه نحو النقطة التركية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي وتوجه الآخر نحو نقطة الصرمان بريف مدينة معرة النعمان، ويضم الرتل التركي دبابات ومعدات عسكرية ولوجستية.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق