اخبار العالم

بخطوة عسكرية “مقلقة”.. واشنطن تزيد التوتر الروسي الأوكراني

بخطوة عسكرية “مقلقة”.. واشنطن تزيد التوتر الروسي الأوكراني

دخلت الولايات المتحدة على خط الأزمة المشتعلة مؤخرا بين روسيا وأوكرانيا في بحر أزوف، بخطوة تنبئ بتصعيد عسكري قد يضيف مزيدا من الزيت إلى نار الصراع.

وقالت سبكة “سي إن إن” الأميركية، إن الولايات المتحدة تستعد لتوجيه سفن حربية إلى البحر الأسود، على خلفية التوتر المتصاعد بين موسكو وكييف في بحر أزوف.

ونقلت الشبكة عن 3 مسؤولين من وزارة الدفاع الأميركية، قولهم إن هذا الإجراء يأتي ردا على الأزمة في البحر الواقع بين روسيا وأوكرانيا.

وطلبت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) من الخارجية، مراسلة نظيرتها التركية للسماح بمرور السفن الحربية من المضائق التركية إلى البحر الأسود، في إطار اتفاقية “مونترو”، بحسب “سي إن إن”.

وبموجب الاتفاقية التي تحكم مرور السفن العسكرية عبر مضيقي البوسفور والدردنيل، التي أبرمت عام 1936، يجب على الدول التي ليس لديها خط ساحلي على البحر الأسود إخطار تركيا قبل 15 يوما على الأقل من عبور المضيق.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، إن واشنطن “تنفذ أنشطتها بما يتفق مع شروط اتفاقية مونترو. لكننا لن نعلق على طبيعة مراسلاتنا الدبلوماسية مع حكومة تركيا”.

وصرح المتحدث باسم الأسطول السادس كايل راينز، قائلا إن “أسطولنا السادس مستعد دائما للتحرك”، مشيرا إلى أن الأسطول “يجري عملياته بشكل روتيني لتعزيز الأمن والاستقرار في جميع أنحاء منطقة عمليات الأسطول السادس، بما في ذلك المياه الدولية والمجال الجوي للبحر الأسود”.

وأضاف: “نحتفظ بالحق في العمل بحرية وفقا للقوانين والمعايير الدولية”.

يأتي ذلك على خلفية التوتر المتصاعد بين روسيا وأوكرانيا المدعومة من الغرب، إثر احتجاز سفن حربية روسية لسفن أوكرانية بزعم دخولها المياه الإقليمية الروسية يوم 25 نوفمبر الماضي.

وقالت قيادة القوات البحرية الأوكرانية في حينها إن قاربا أمنيا روسيا أطلق النار على سفن حربية أوكرانية عند مضيق كيرتش في بحر أزوف، مما أسفر عن إصابة 6 جنود، فيما قامت قوات خاصة روسية باحتجاز هذه السفن.

وقررت روسيا، قبل عدة أيام، سجن 15 عسكريا أوكرانيا من أصل 24 تم توقيفهم على متن تلك السفن “لدخولهم المياه الإقليمية بشكل غير مشروع”.

وفي المقابل، فرضت أوكرانيا الأحكام العرفية لمدة 30 يوما في عدة مناطق في جميع أنحاء البلاد ردا على ذلك، ومنعت دخول الرعايا الروس الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و60 عاما طوال مدة حالة الطوارئ، وطلبت دعما من حلف شمال الأطلسي (ناتو).

ودفعت الإجراءات الروسية الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إلغاء اجتماع مخطط مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، خلال قمة العشرين في الأرجنتين.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قال يوم الثلاثاء في مؤتمر لحلف الناتو، إن الحلف “سيطور بشكل جماعي مجموعة من الردود التي تظهر للروس أن هذا السلوك غير مقبول”.

وكانت آخر سفينة أميركية تدخل إلى البحر الأسود هي سفينة النقل السريعة “يو إس إن إس كارسون سيتي” في أكتوبر، وغادرت السفينة “يو إس إس كارني”، وهي مدمرة بصواريخ موجهة من طراز “آرليغ بيرك”، البحر الأسود، في نهاية أغسطس الماضي.

سكاي نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق