الأخبار

“جبهة النصرة” تسعى لإكمال سيطرتها على الأوتوستراد الدولي في ادلب والمندرج ضمن الاتفاق الروسي التركي

“جبهة النصرة” تسعى لإكمال سيطرتها على الأوتوستراد الدولي في ادلب والمندرج ضمن الاتفاق الروسي التركي

حميد الناصر- xeber24.net

تشهد المناطق المحيطة بالأوتوستراد الدولي دمشق- حلب والمار من محافظة إدلب استنفارًا مسلحا كبيراً، بدأته “هيئة تحرير الشام” تنظيم (جبهة النصرة الإرهابي) باستقدام حشود إلى محيط مدينة معرة النعمان ودارة عزة بريف حلب الغربي.

وقال مصدر معارض في إدلب ويدعى “عماد ميزنازي” لمراسل (خبر24) اليوم الاثنين 26/نوفمبر، إن “هيئة تحرير الشام” تسعى لإكمال سيطرتها على الأوتوستراد الدولي بتوجيه أنظارها إلى مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، والتي تعتبر المنطقة الوحيدة الخارجة عن سيطرتها في منطقة الأوتوستراد.

وأضاف “ميزنازي” أن حشودًا استقدمتها “هيئة تحرير الشام”، في الأيام الماضية إلى محيط المعرة ومدينة دارة عزة بريف حلب الغربي، كرد فعل بسبب التوترات الحاصلة بينها وبين فصائل“حركة أحرار الشام الإسلامية” و”حركة نور الدين الزنكي”.

وأشار “ميزنازي” أن الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب يندرج ضمن اتفاق “سوتشي” الموقع في وقت سابق بين روسيا وتركيا بشأن محافظة إدلب.

والجدير ذكره أشار مصدر من داخل إدلب في أيار الماضي، لمراسل (خبر24) إلى معلومات تفيد بالتجهيز لفتح طريقين استراتيجيين في الشمال السوري، الأول هو الأوتوستراد الدولي دمشق- حلب، والثاني طريق حلب- غازي عنتاب والمار من المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المتطرفة والموالية للنظام التركي في الريف الشمالي، وصولًا إلى الأراضي التركية.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق