البيانات

الــKCK تهنئ الذكرى السنوية الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني

الــKCK تهنئ الذكرى السنوية الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني

هنأت منظومة المجتمع الكردستانية الذكرى السنوية الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني، وناشدت أبناء الشعب الكردستاني بالتحرك من أجل رفع العزلة عن قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان والقضاء على الفاشية.

وأصدرت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 40 لتأسيس حزب العمال الكردستاني.

البيان أشار إلى أن حزب العمال الكردستاني وعلى مدى 45 عاماً من النضال المتواصل قدم تضحيات جسام من أجل الشعب الكردي “لقد خاض نضالاً أسطورياً وقدم عشرات الآلاف من الشهداء، وعشرات الآلاف من مصابي الحرب، واعتقل مئات الآلاف من أنصاره، كما تعرض مئات الآلاف من كوادره وسياسييه للتعذيب.”

وجاء في البيان أيضاً “إلى جانب أننا أصحاب أقوى حرب كريلا في التاريخ، فإننا أيضاً نملك شعباً صامداً ومقاوم ومنتفض منذ عقود. لنا تاريخ طويل من النضال شاركت فيه العديد من الأجيال. ولقد تمكن الحزب من بناء ميراث وقوة عظيمة للنضال، وتغليل في خلايا الشعب الكردستاني. الشعب الكردي يملك من المقومات التي تمكنه من تحقيق النصر المؤكد.”

وأكدت منظومة المجتمع الكردستانية في بيانها أن النضال المتواصل من الآن فصاعداً سيكون من أجل تسطير تاريخ هذه الانتصارات.

الشعب الكردي يقود طليعة الثورة والنضال من أجل الحرية في الشرق الأوسط

وأضاف البيان أيضاً “حزب العمال الكردستاني الذي سار على نهج القائد آبو، لم يناضل فقط من أجل تحقيق حياة حرة وديمقراطية للشعب الكردي فقط، بل يقود طليعة النضال من أجل الديمقراطية والحرية لجميع شعوب الشعب الشرق الأوسط. الشعب الكردي يقود طليعة الثورة الديمقراطية في كل مكان وجد فيه”.

القرار الأمريكي امتداد للمؤامرة الدولية

منظومة المجتمع الكردستانية أشارت أيضاً إلى القرار الأمريكي المتعلق بقيادات حزب العمال الكردستاني، وقالت بهذا الصدد “إن القوى المعادية للحرية والديمقراطية في الشرق الأوسط وفي طليعتها سلطة حزبي (العدالة، والحزب القومي) الفاشية في تركيا صعدت من هجمات ضد الشعب الكردي. جميع القوى المعادية للثورة تشن هجمات متزامنة ضد نضال الحرية بقيادة حزب العمال الكردستاني، بهدف القضاء على الثورة الديمقراطية. إن القرار العدائي الذي أصدرته الولايات المتحدة الأمريكية ضد طليعة الثورة من قيادات حزب العمال الكردستاني، هو موقف لحماية سلطة الاستبداد والإبادة. إن هذه المؤامرة هي استمرار للمؤامرة الدولية التي استهدفت القائد آبو”.

يجب تصعيد النضال

الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنظومة المجتمع الكردستاني ناشدت في ختام بيانها أبناء الشعب الكردي وأصدقائه والقوى الديمقراطية في الشرق الأوسط “بتصعيد النضال من أجل دحر المؤامرة، وتحرير القائد آبو وبناء كردستان حرة وشرق أوسط ديمقراطي. ونناشد جميع أبناء شعبنا وعلى رأسهم الشباب والنساء بالانتفاض في كل الميادين وتصعيد النضال ضد العزلة المفروضة على القائد آبو والقضاء على الفاشية وتحقيق الحرية لكردستان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق