جولة الصحافة

عبد الكريم عمر: هناك مقترحات لحل مسألة ارهابي “داعش” الاجانب في الشمال السوري

عبد الكريم عمر: هناك مقترحات لحل مسألة ارهابي “داعش” الاجانب في الشمال السوري

كشف عبد الكريم عمر عن احصائيات المرتزقة الأجانب الموجودين لدى ق س د، ونوه بأنهم عقدوا سلسلة من اللقاءات والنقاشات مع عدد من الدول والمنظمات لتسليم هؤلاء المرتزقة إلى بلدانهم، مفيداً بأن هناك مقترحات يتم دراستها ومناقشتها في هذا السياق.

أجرت وكالة الأنباء هاوار لقاء مع الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر، حول مصير مرتزقة داعش الأجانب الموجودين لدى قوات سوريا الديمقراطية، وجولته في عدد من الدول بخصوص تسليم هؤلاء العناصر إلى بلدانهم.

عناصر مرتزقة داعش الموجودين لدى ق س د

في بداية حديثه أشار عبد الكريم عمر بأنه خلال الحملات التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا للقضاء على مرتزقة داعش وطردهم من المنطقة تمكن مقاتلو القوات من إلقاء القبض على 795 مرتزقاً اجنبياً، إضافة إلى 584 من زوجات مرتزقة داعش وهم أيضاً من الأجانب، ومعهم 1248 طفلاً، منوهاً بأنه تعود أصولهم لـ46 دولة في العالم.

دول العالم تتهرب من مسؤولياتها حيال استلام مواطنيها

الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا قال وخلال حديث إن الدول التي يعود أصول مرتزقة داعش منها يتهربون من مسؤولية استلام مواطنيهم في محاولة لهم لإبعاد هذه ” الكرة النارية” عن بلدانهم وإبقائهم في مناطق قوات سوريا الديمقراطية.

لقاءات ونقاشات لإعادة المرتزقة الأجانب إلى بلدانهم

عمر تطرق في حديثه إلى لقاءه بعدد من المسؤولين في الدول التي ينمي لها مرتزقة داعش الموجودين لدى ق س د، المنظمات الدولية، وقال في هذا السياق” خلال جولتنا عقدنا عدة لقاءات ونقاشات مع العديد من الدول ومنظمة الهلال الأحمر الدولي، كان هدفها ضرورة قيام المجتمع الدولي بواجبها لإعادة المرتزقة المتواجدين لدى قوات سوريا الديمقراطية إلى بلدانهم”.

ولفت عمر من خلال حديثه بأنه وأثناء التحقيقات التي أجريت من مرتزقة داعش تبين أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من سد عدة طرق على مرتزقة داعش كانوا يحاولون فيها تنفيذ عمليات إرهابية في الدول الأوروبية وهذا واجب على القوات ويتوجب على الدول الأوربية اليوم أن يقوموا بواجبهم تجاه قوات سوريا الديمقراطية ويستلموا المرتزقة المتواجدين لديهم.

مقترحات لحل مشكلة المرتزقة الأجانب لدى ق س د

أوضح عمر أن خلال لقائهم مع الدبلوماسيين الأمريكيين خلال الأسبوع المنصرم كان هنالك اقتراح لعقد كونفرانس أو مؤتمر دولي أو تشكيل محكمة دولية لحل مشكلة المرتزقة المتواجدين الآن لدى قوات سوريا الديمقراطية، وأضاف “مازالت هذه المقترحات قيد الدراسة والنقاش”.

الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدراة الذاتية في شمال وشرق سوريا أشار وفي نهاية حديثه أن تواجد العدد الكبير من المرتزقة في المنطقة يشكل خطراً على الدول بشكل عام، كون الفكر المتطرف ما زال حياً لذا على الدول العالمية مواجهة هذه المشكلة والعمل على محاربته من خلال استلام مواطنيها.

المصدر: ANHA

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق