جولة الصحافة

برهم صالح في الإمارات بعد الكويت لتعزيز العلاقات العراقية – الخليجية

برهم صالح في الإمارات بعد الكويت لتعزيز العلاقات العراقية – الخليجية

وصل الرئيس العراقي برهم صالح إلى دولة الإمارات العربية المتحدة أمس، ضمن جولة خليجية بدأها أول من أمس وشملت دولة الكويت.

في غضون ذلك، تزداد المصاعب التي يواجهها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في إكمال تشكيلته الوزارية، التي لا تزال تحتاج إلى ثماني حقائب لتكتمل، أبرزها الداخلية والدفاع، فيما تحاصره الكتل السياسية بمرشحين محددين لا يحظون بقبول.

وفي أبو ظبي، أشاد برهم صالح بتطور العلاقات وتقدمها بين بلاده ودولة الإمارات. وأفاد بيان صدر عن رئاسة الجمهورية بأن الرئيس التقى ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أن الأخير «جدد تهانيه لصالح على توليه منصب رئيس جمهورية العراق».

وأكد صالح «حرص العراق على تمتين علاقاته وتطويرها مع دول العالم، خصوصاً مع دول الجوار والدول العربية والخليجية الشقيقة»، مشيراً إلى أن «جولته الخليجية التي افتتح بها زياراته الخارجية، بمثابة رسالة تؤكد نظرة العراق الخاصة للعلاقات مع الخليج». ولفت إلى أن «العلاقات العراقية- الإماراتية تكتسب أهمية بالغة للشعبين الشقيقين»، متمنياً لدولة الإمارات وشعبها استمرار التقدم والازدهار في ظل قيادتها الحكيمة. وأعرب عن إشادته بـ «مواقف دولة الإمارات حيال دعمها العراق على مختلف المستويات خلال السنوات الماضية».

إلى ذلك، أكد ولي عهد أبو ظبي دعم بلاده العلاقات مع العراق، والدفع بها إلى مجالات واسعة من التعاون، خصوصاً الاقتصادية والتنموية والاستثمارية. وأشار إلى استعداد الإمارات لدعم العراق في مرحلة ما بعد تنظيم «داعش»، والمساهمة في إعمار المدن المتضررة من الإرهاب.

وشدد الجانبان على «أهمية العمل للحفاظ على وحدة الدول التي تواجه الأزمات، وصون مقدرات شعوبها ودعم التنمية والبناء فيها».

ودعا الجانبان إلى «ضرورة التعاون وتضافر جهود المجتمع الدولي والدول العربية إلى التصدي لآفة الإرهاب والتطرف الذي يهدد أمن الدول واستقرارها وحياة شعوبها، خصوصاً ما يتعلق بوقف تمويل الجماعات الإرهابية وتزويدها بالمقاتلين والأسلحة وتوفير الملاذ الآمن لها».

المصدر : الحياة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق