الأخبار

قوات النظام السوي تتصدى لهجوم عنيف تقوم بها المجاميع الإسلامية المتطرفة بقيادة فيلق الرحمن شرقي دمشق

قوات النظام السوي تتصدى لهجوم عنيف تقوم بها المجاميع الإسلامية المتطرفة بقيادة فيلق الرحمن شرقي دمشق
موقع : xeber24.net
تقرير : نسرين محمد

تتصدى قوات النظام السوري لهجوم عنيف تشنه المجاميع الإسلامية المتطرفة والمسلحة “بقيادة فيلق الرحمن” التابعة للائتلاف السوري المعارص عند أطراف دمشق يوم الأحد .
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقاتلو معارضة إن القوات الحكومية السورية اشتبكت مع جماعات معارضة على أطراف دمشق بعد أن شن المقاتلون هجوما من حي سكني باتجاه ساحة رئيسية تعد بوابة لقلب المدينة القديمة.
وذكر المرصد أن قوات الجيش والقوات المتحالفة معها اشتبكت مع مقاتلي المعارضة في حي جوبر الذي يبعد كيلومترين تقريبا إلى الشمال الشرقي من أسوار المدينة القديمة بدمشق.
ونقلت وكالة رويترز القول عن ما اسمته أحد قادة المعارضة إن الهجوم على آخر خط دفاع للجيش في المناطق السكنية بدمشق يهدف إلى تخفيف الضغط على “مسلحي المعارضة” الذين فقدوا السيطرة على مناطق في القابون وبرزة شمالي جوبر. وأضاف أن الهجوم الذي نفذه تحالف لمسلحي المعارضة اشتمل على تفجيرين انتحاريين نفذتهما فصائل إسلامية.
وأضاف أبو عبده وهو قيادي في فيلق الرحمن في رسالة إلكترونية “هذا لتخفيف الضغط على الثوار لأنه النظام وميليشياته ما أوقفوا القصف الجوي والصاروخي.” وتابع أن مقاتلي المعارضة سيطروا على عدد من المباني التي تشرف على ساحة العباسيين في وسط دمشق.
وقال شاهد إن أصوات القصف وإطلاق النار كانت مسموعة في وسط دمشق منذ الصباح.
وذكر التلفزيون السوري أن الجيش يقاتل لصد هجوم للمسلحين في جوبر ويقصفهم بالمدفعية.
وترددت أصوات انفجارات عنيفة في خلفية بث مباشر للتلفزيون السوري من ساحة العباسيين التي كانت يوما تعج بالناس لكنها بدت مهجورة وخالية من المارة والمرور.
وقال المرصد إن طائرات حربية قصفت حي جوبرليوم الأحد بينما قصفت المعارضة أحياء مجاورة في دمشق منها باب توما وركن الدين ومنطقة العباسيين.
وقالت المعارضة إن الجيش تقدم خلال اليومين الماضيين بعد أسابيع من القصف والضربات الجوية بهدف استعادة السيطرة على المناطق الاستراتيجية بالعاصمة والتي تبعد كيلومترات قليلة عن مقر حكم الرئيس بشار الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق