تحليل وحوارات

امريكا ملتزمة بحماية شركائها “القوات الكُردية ” وايقاف الهجمات التركية على مناطق حمايتهم

امريكا ملتزمة بحماية شركائها “القوات الكُردية ” وايقاف الهجمات التركية على مناطق حمايتهم

مالفا عباس – Xeber24.net

للتعليق على التصريحات التي تعتبر واضحة ومباشرة من قبل القيادة الامريكية الوسطى ” شن راين ” بأن القوات الامريكية مستعدة لمنع اي هجمات جديدة في المنطقة , وبأنها مستعدة لمواجه “تهديدات لاعبين خبثاء ” في المنطقة في إشارة إلى التحركات التركية الاخيرة على الحدود مع سوريا , اجرت مراسلة موقعنا “خبر24″ حوار مع المحلل السياسي الكُردي زنار علي حسين , الذي اوضح بأن هذه التصريحات هي مباشرة و واضحة وان امريكا ملزمة بحماية شركائهم.

قال حسين , اليوم الاثنين 5/11/2018 بأن القوات الامريكية ملتزمة بحماية حلفائها (قوات سوريا الديمقراطية و وحدات حماية الشعب) , وأن القوات الامريكية ستخسر اغلب نفوذها في سوريا وأن اغلب قواتها تتواجد في روج آفاي كُردستاني ولها قواعد عسكرية كبيرة تتجاوز الــ18 قاعدة موزعة في منطقة كوباني و كري سبي والحسكة والشدادي وتل تمر وقامشلو ورميلان ,وان التواجد الامريكي صغير جداً في قاعدة ” التنف ” ولا تقارن بقواعدها وقواتها في مناطق وحدات حماية الشعب .

واشار حسين بأنه لولا وجود قوات كُردية في شمال شرق سوريا سوف لن يكون هناك اي تواجد امريكي في سوريا وفي شمال شرق سوريا وستخسر تواجدها في المنطقة بشكل شبه كامل وسوف لن يبقى لها سوى قاعدة التنف التي تعمل روسيا بشتى الوسائل على اخراجها منها, لذا تعمل امريكا على ان تحمي شركائها “قوات سوريا الديمقراطية ” وتمنع اي هجمات عسكرية قد تشنها تركيا عليهم في المنطقة .

ونوه حسين بأن روسيا تضغط على تركيا وتدفعها لشن هجمات على قوات سوريا الديمقراطية عبر حدودها بهدف افشال المشروع الامريكي في المنطقة وذلك بعد ان اكدت امريكا بأنها سوف لن تسحب قواتها من روج آفاي كُردستاني – شمال شرق سوريا على المدى القريب , وفي حال رضخت امريكا للضغوط التركية والروسية فأنها ستخسر المنطقة بشكل شبه كامل , وعليه تعمل امريكا على حماية وجودها في شمال شرق سوريا عبر حماية حلفائها “قوات سوريا الديمقراطية ” , مشيراً إلى أن القوات الامريكية سوف لن تنسحب من المنطقة على المدى المتوسط لان امريكا تؤكد بأنها سوف لن تنسحب حتى اخراج القوات الايرانية من سوريا , وهذا الشيء يتطلب وقتاً طويلاً .

وأكد حسين بأن القوات الامريكية ستحمي حلفائها ” قوات سوريا الديمقراطية ” اذا كان هناك تهديد تركي جدي ,وهذا ما نلمسه بشكل واضح من تصريحات قيادة القوات الامريكية الوسطى .

واوضح حسين بأن امريكا تلتزم الصمت ولا تدلي بتصريحات لانها لا تريد الصدام مع تركيا وتحاول ان تمتص ردة فعلها عبر هذا الصمت , لكنها ستمنع اي هجمات جدية توجهها قواتهم وقوات حلفائهم .

كما ونوه حسين بأن تركيا ومعها “المعارضة السورية ” تتعمد على نشر اخبار بأن الجيش التركي جيش لا يُقهر , وهي اخبار عارية عن الصحة ومصدرها الاستخبارات التركية وهي تدخل ضمن الحرب النفسية , وأن وحدات حماية الشعب بامكانياتها الضعيفة المتاحة تمكنت من مقاومة ثاني اكبر جيش في حلف الناتو “الجيش التركي ” لمدة شهرين وكبدتهم خسائر كبيرة في العدد والعتاد وحتى انها اسقطت طائراتها الاستطلاعية الحديثة بالاضافة إلى حوامتها المتطورة .

واوضح حسين بأن التحركات التركية على الحدود بشكل مكثف انما هي للضغط على امريكا وابتزازها للحصول على مكاسب وتنازلات منها ليس في سوريا فقط انما على الصعيد التركي الداخلي والخارجي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق