جولة الصحافة

قيادية في قوات سوريا الديمقراطية: نستخدم حقنا في الدفاع المشروع والتحالف شدد على ضرورة إيقاف الهجمات

قيادية في قوات سوريا الديمقراطية: نستخدم حقنا في الدفاع المشروع والتحالف شدد على ضرورة إيقاف الهجمات

أشارت القيادية في قوات سوريا الديمقراطية زنارين كوباني بأن تركيا من خلال هجماتها تثبت بأنها لا تريد إنهاء الأزمة السورية، وأنها تسعى لإطالة عمر داعش، موضحة بأن ردهم سيكون ضمن حق الدفاع المشروع، مفيدة بأنهم اجتمعوا مع التحالف الدولي واتفقوا على تسيير دوريات مشتركة.

أجرت وكالة “هاوار” لقاء مع القيادية في قوات سوريا الديمقراطية زنارين كوباني بصدد آخر هجمات للدولة التركية على كوباني وكري سبي, والاجتماعات التي عقدت بين التحالف وقسد بالتزامن مع هذه الهجمات.

زنارين كوباني تطرقت في بداية حديثها إلى اجتماعاتهم مع التحالف الدولي ضد داعش، وقالت في هذا السياق “بعد أن شن الاحتلال التركي هجمات على المناطق الحدودية في كري سبي/تل أبيض، وكوباني اجتمعت لجنة العلاقات العامة لقواتنا على الفور مع المسؤولين في التحالف الدولي، لإطلاعهم على الأمر، ومناقشة سبل لوقف هذه الهجمات، وما زلنا حتى الآن على تواصل مستمر مع التحالف الدولي للعمل بشكل مشترك لوقف الهجمات”.

وبينّت زنارين “الدولة التركية تستهدف المدنيين والأطفال، ومقاتلينا بشكل مباشر على الحدود أمام مرأى العالم بأسره، وأكبر دليل على ذلك الطفلة سارة التي استشهدت بقناصة العسكري التركي على حدود تل أبيض، وترى بأن لها الحق في استهداف شمال السوري بحجج واهية وحتى الآن لم نقم من جهتنا بتصعيد التوتر أكثر و إنما نحتفظ بحق الرد”.

ونوهت زنارين بأن التحالف الدولي أيضا قلق كثيراً حيال هذه الهجمات لأن هذه الهجمات تؤثر سلباً على مهامها في الشمال السوري.

وقالت زنارين بأن الاجتماع الذي عقد بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي شدد فيه التحالف على ضرورة إيقاف الهجمات.

وافصحت القيادية زنارين بأن مسؤولي التحالف أكدوا لهم في الاجتماع بأنهم سيقومون بتسيير دوريات على طول الحدود بين الشمال السوري و تركيا وسيبدأون من المنطقة الممتدة بين نهر الفرات الى مدينة سريه كانيه مروراً بكوباني و كري سبي/تل أبيض.

وأضافت زنارين بأن هدف الأساسي لهذه الدوريات هو الحد من هجمات الدولة التركية والقيام بجولات في المناطق المستهدفة، منوهة بأن الدوريات الآن تسيير في كوباني و تل أبيض/كري سبي.

وأكدت زنارين بأنهم كقوات سوريا الديمقراطية لا يريدون التصعيد مع الدولة التركية و لذلك فإن ردهم يدخل في إطار قواعد الاشتباك و الرد بالمثل و يريدون حل الأمور من دون قتال.

الهجمات الأخيرة تؤثر سلباً على مهام التحالف الدولي أيضاً..

وقالت زنارين ” الهجمات الأخيرة للدولة التركية على كوباني وكري تؤثر سلباً على أداء التحالف الدولي في محاربته للإرهاب و دعمها لقواتنا في معركتها الأخيرة أدخل الإرهاب في شرق دير الزور.

وركزت زنارين بقولها ” بأنهم يقيمون هذه الهجمات بأنها تهدف إلى منع استكمال قوات سوريا الديمقراطية لحملتها العسكرية الأخيرة في القضاء على داعش في جيبه الأخير و بذلك لا يريدون إنهاء الأزمة السورية من خلال مد يد العون إلى إرهابيي داعش.

وفي نهاية حديثها قالت زنارين بأن قوات سوريا الديمقراطية بعد هجمات الدولة التركية على كوباني وكري سبي أوقفت حملتها بشكل مؤقت لتقوم بحماية المناطق التي تهاجمها الدولة التركية مباشرةً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق