العلوم والتكنولوجية

تطوير “إنترنت كمي” غير قابل للاختراق

تطوير “إنترنت كمي” غير قابل للاختراق

نشر باحثون من شركة “QuTech” الهولندية خارطة طريق تفصيلية بشأن تطوير الإنترنت الكمي، الذي من شأنه أن يدمر البيانات إذا تم إجراء محاولة اختراق.

وتقول الشركة إنها على ثقة من أنها ستحقق هدفها المتمثل في إكمال شبكات الاتصالات الكمومية الآمنة في أربع مدن بحلول عام 2020، على الرغم من العقبات التقنية الضخمة التي تحول دون توسيع نطاق هذه التكنولوجيا.

وتتولى ستيفاني وينر ورونالد هانسون قيادة المشروع، ويقومان بتطوير تطبيقات النقل الكمي عن بعد، وهو الاسم الذي يطلق على النقل الفوري للمعلومات عبر التشابك الكمي، وهو ظاهرة فيزيائية تقوم خلالها الجزيئات بالترابط معا بحيث تؤثر على بعضها بصرف النظر عن المسافة التي تقطعها، أي أنها جزئيات يمكن أن تشغل مجموعة من ثنائي 1 أو 0 في الوقت نفسه.

وقد يكون الإنترنت الكمومي ثورة في مجال تكنولوجيا الاتصالات، لأنه سيستخدم ظواهر كمومية غريبة مثل التشابك.

ويعمل الباحثون في جميع أنحاء العالم على التكنولوجيا التي تمكنهم من تبادل البتات الكمومية بين أي نقطتين على الأرض، ويمكن أن تحتوي هذه البتات على القيمتين “1” و “0” كما في البتات الكلاسيكية، ولكن أيضا يمكن أن تكون متشابكة في الوقت نفسه.

ويجب أن تكون “البت” أو “الثنائية”، وهي وحدة تخزين المعلومات ومعالجتها، في الكمبيوترات التقليدية 1 أو 0، بينما تعمل وحدة “كيوبت” أو “البت الكمومي” عن طريق نظام كمي ثنائي الحالة يسمح بالجمع بين 1 أو 0 في الوقت نفسه.

ونتيجة لذلك، فإن شبكة الإنترنت الكمومية لها خصائص فريدة من نوعها ستكون دائما بعيدة المنال مقارنة بشبكة الإنترنت الكلاسيكية، حيث يمكن بالاعتماد على تقنية التشابك، تنسيق الأنشطة من مكانين منفصلين، وفي حال اختراق أحد المتسللين لمجرى البيانات المارة التي يتم نقلها عبر الكيوبت، فإنه يرسل وحدات “1 و0” إلى اتجاهات مختلفة ويدمر المعلومات الكمية ويترك إشارة واضحة على أنه تم العبث بها.

وعندما تصل القيمتان “1” و “0” المنفصلتان إلى وجهتيهما، تحافظان على اتصالهما الكمي، وهذا ما يجعل الاتصالات الكمومية آمنة، حيث يستحيل التنصت على الاتصال بفضل عملية التشابك، وهذا ما يدعم الخصوصية وتشفير البيانات، ويجعل تبادل المعلومات أكثر أمانا.

وتقول الشركة الهولندية إنها على وشك طرح مشروع الإنترنت الكمومي الآمن، وسيكون ذلك في العام 2020.

المصدر: ديلي ميل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق