جولة الصحافة

وايضا علي خامنئي الايراني على خطى المعلم ” سنتوجه شرقا “

وايضا علي خامنئي الايراني على خطى المعلم ” سنتوجه شرقا ”

دارا مراد – xeber24.net

تاثر التمدد الطائفي الايراني في منطقة الشرق الاوسط بالرغم من ولاء المجموعات الطائفية في العديد من الدول التي يعيشون فيها ,للجمهورية الاسلامية الايرانية ورموزها الدينية , باعتبارها الحامي للمذهب الشيعي و السخي في الصرف على هذه المجموعات الطائفية وعلى راسها شيعة ايران و قواه العسكرية المتمثلة بحزب الله , اخذ رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب و باتفاق مع الجانب الاسرائيلي , وبتفاهم مع روسيا في محاربة التمدد الايراني في المنطقة وتقليص وجوده .

وكانت اول المعارك التي خاضها ترامب ضد ايران , هو افشال التفاق النووي معها و فرض حزمة من العقوبات الاقتصادية التي طالت راس النظام و مرشدها , مما يجعل ايران تفقد الدول الاوربية التي كونت تفاهمات وعلاقات اقتصادية معها ,بالاضافة الى تنافر الدول الاخرى من ايران بسبب حربها الطائفية في سوريا و تدخلها الغير مقبول من دول المنطقة , وامام هذا الوضع الخانق لايران ,شجع الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي العلماء الإيرانيين الشباب على “التطلع إلى الشرق”. تحدث خامنئي عن “ضرورة وجود علاقات علمية مع الدول التي تتحرك في اتجاه النمو” ، وأضاف: “هذه الدول هي في المقام الأول في آسيا”. وتابع خامنئي ، “لذلك علينا أن ننظر إلى الشرق بدلاً من الغرب ، لأن التطلع نحو الغرب وأوروبا “يقدم فقط تأخير وتناقص.

بينما كان خامنئي يتحدث في مجال العلاقات العلمية ، فإن الخطاب له تداعيات سياسية أيضًا. بعد خروج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الصفقة النووية الإيرانية ، كانت إدارة الرئيس حسن روحاني تتطلع إلى أوروبا لإنقاذ الصفقة والحفاظ على العلاقات الاقتصادية. في الوقت الذي كانت فيه مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، فريديريكا موغيريني ، متحمسة لإبقاء الصفقة النووية على قيد الحياة ، فإن الشركات الأوروبية ، خوفا من ذراع طويلة من العقوبات الأمريكية ، كانت تخرج من السوق الإيرانية.

لقد اختار العديد من العلماء الإيرانيين الشباب تاريخياً الولايات المتحدة وأوروبا كوجهتين لمواصلة دراستهما الأكاديمية. إن الموارد والفرص المالية في الدول الغربية والجامعات قد أغرى الشباب الإيرانيين لعقود من الزمن. ولكن مع حظر السفر المفروض على الإيرانيين الذي وضعته إدارة ترامب ، قد لا يكون أمام الإيرانيين خيار سوى النظر إلى الشرق.

إن عقيدة “النظر نحو الشرق” ليست جديدة على المسؤولين الإيرانيين ، وخاصة خامنئي وأولئك المقربين منه. ودعا علي أكبر ولايتي مستشار خامنئي للسياسة الخارجية منذ فترة طويلة في الأشهر الأخيرة إلى التركيز على الشراكات “الاستراتيجية” للبلاد مع روسيا والصين. تولى روحاني منصبه في عام 2013 واعداً بعلاقات أفضل مع العالم ، لا سيما الغرب. ولكن مع مصير الاتفاق النووي في حالة من عدم اليقين ، وأوروبا غير قادرة على ضمان استدامتها على الرغم من التزام إيران بها ، فإن إيران قد لا يكون لديها خيار سوى النظر شرقًا سياسياً واقتصاديًا وكذلك علمياً.

على الرغم من الدعوة إلى أن تدير إيران ظهرها للغرب ، شدد خامنئي على أهمية معالجة “الحرب الدعائية” التي تشن ضد إيران ، لا سيما البلدان المعادية في الغرب. قارن خامنئي “الحرب الدعائية والإعلامية” ضد إيران إلى حرب العراق وإيران في الثمانينيات التي دعمت فيها الولايات المتحدة وأوروبا الغربية ومعظم الدول العربية الرئيس العراقي صدام حسين. وقال خامنئي: “إن بنيتنا الدعائية ، تماماً مثل بداية الدفاع المقدس ، هي صغيرة” ، مستخدماً أحد المصطلحات الأكثر شعبية في إشارة إلى الحرب الإيرانية العراقية. “لكن تماماً مثل تلك الحرب ، التي فزنا بها بالنعمة الإلهية ، دون شك سننتصر في هذه الحرب أيضاً.”

وأضاف خامنئي أن الدول المعادية تستخدم الدعاية لتصوير “الصورة الخاطئة” لإيران وشجعت الإيرانيين الشباب على “أداء واجباتهم من أجل انتصار إيران واعتزازها”. ولم يشرح خامنئي بالتفصيل كيف يجب على الإيرانيين الشباب مواجهة هذا الخبر الإعلامي.

وفي أخبار ذات صلة ، في 17 أكتوبر ، نشرت تويتر أرشيفًا لأكثر من 10 ملايين تغريدة تدعي أنها منشأها في مزارع ترول روسية وإيرانية للمساعدة في إجراء التحقيقات في حملات التضليل عبر الإنترنت.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق