البيانات

قوّات HPG تكشف سجلّ شهيدين من مقاتليها

قوّات HPG تكشف سجلّ شهيدين من مقاتليها

كشف المركز الإعلامي لقوّات الدفاع الشعبي HPG سجلّ إثنين من مقاتليها استشهدوا خلال عمليّات ضدّ جيش الاحتلال التركي في 11 من شهر تشرين الأوّل الجاري في منطقة سيرت بشمال كردستان.

أصدر المركز الإعلامي لقوّات الدفاع الشعبي HPG, اليوم السبت (13 تشرين الأوّل) بياناً كشف فيه عن استشهاد المقاتليَن في صفوف الكريلا ماهر ملاطيا وريزان كويي في اشتباكات مع جيش الاحتلال التركي وقعت في 11 الشهر الحالي بمنطقة سيرت, كما قدّم تفصيلاً عن حياتهما.

وأوضح البيان أنّ المقاتليّن كانا يؤدّيان مهامها في منطقة “دهى” التابعة لسيرت و”صادفا وحدة سرّية تابعة لجيش الاحتلال حيث اشتبكا مع عناصرها”, مضيفاً “قاوم الشهيدان ماهر وريزان جنود العدو حتّى آخر طلقةٍ لديهما, كما وجّها ضربات موجعة لعناصره بشجاعة منقطعة النظير, واستشهدا بعد مقاومة بطوليّة”.

وكشف البيان عن سجلّ الشهيدين:

الاسم الحركي: ماهر ملاطيا

الاسم والكنية: سلجوق كوسه

مكان الولادة: ملاطيا

اسم الأم والأب: مريم – سليمان

مكان وتاريخ الاستشهاد: سيرت – 11 تشرين الأوّل 2019.

“رفيق دربنا الشهيد ماهر من مواليد العام 1981 في ناحية يازيهان التابعة لمنطقة ملاطيا, ونشأ في عائلة وطنيّة, حيث التحق بصفوف الكريلا في العام 2005, وتدرّب على الفكر الثوري من خلال قراءة فلسفة القائد عبد الله أوجلان, ومن خلالها اكتسب صفة النضال في صفوف حركة حرّية كردستان. وشارك في العديد من العمليّات الثوريّة ضد قوى الاحتلال, وتميّز بصفات قياديّة أهّلته لأن يقود رفاقه من الناحية الفكريّة والميدانيّة.

عرفه رفاق دربه مخلصاً لمبادئه ومتفانياً في نضاله, وملتزماً بفكر القائد آبو, كما قادهم في عمليّات عدّة في مناطق بوطان وكابار حيث تمكّن من رسم صورة القيادي الملحمي ونجح في قيادته لتلك العمليّات.

الاسم الحركي: ريزان كويي

الاسم والكنية: محمّد باكسوي

مكان الولادة: شرناخ

اسم الأم والأب: شفيقة – عمر

مكان وتاريخ الاستشهاد: سيرت – 11 تشرين الأوّل 2019.

“الشهيد ريزان من مواليد العام 1988 في ناحية قلابان التابعة لمنطقة شرناخ, كان مطّلعاً منذ بداياته على حقيقة العدو وممارساته, الأمر الذي جعله يتّخذ قراره بالانضمام إلى صفوف الكريلا في جبال كردستان العام 2008,

خلال إحدى المعارك ضدّ جيش الاحتلال التركي في العام 2009, أُسر رفيقنا ريزان, لكنّه عاد إلى ميادين النضال بعد الإفراج عنه. حيث تابع مهامه كمقاتل في الكريلا وواظب على تدريب نفسه من الناحية الفكريّة, ويوماً بعد يوم باتت تظهر عليه صفات القياديّ المخلص لقضيّة شعبه ولفكر قيادته. حيث استلم مهام قتاليّة في بوطان وكابار نجح فيها من خلال تنظيمه لرفاقه الكريلا”.

وختم بيان المركز الإعلامي لقوّات الدفاع الشعبي HPG بالتأكيد على “العهد الذي قطعناه لشعبنا ولشهدائنا بالمضيّ في درب نضالهم حتّى تحقيق أهدافهم التي ناضلوا في سبيل تحقيقها وبذلوا لأجلها دماءهم والمتمثّلة بحرّية كردستان وحرّية القائد آبو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق