الأخبارالبيانات

هيئة التربية والتعليم في روج آفا تعتذر بعد الاخطاء التي صدرت في كتبها بتغيير اسماء المدن الكردية

هيئة التربية والتعليم في روج آفا تعتذر بعد الاخطاء التي صدرت في كتبها بتغيير اسماء المدن الكردية

سعاد عبدي ـ xeber24.net

أصدرت هيئة التربية والتعليم في روج آفا وشمال سوريا بياناً اعتذارياً للرأي العام بعد موجة انتقادات واسعة ولاذعة من الشارع الكردي ضد المناهج التي ستدرس في مدارس الادارة الذاتية , حيث ظهر أخطاء تاريخية بحق أسماء المدن الكردية والتي كان قد تم تعريبها في السابق الى العربية , من قبيل كوباني الى عين العرب وسري كانية الى رأس العين , وهذا ما لاقى رد فعل من الشارع والنشطاء الكرد بشكل عام.

بيان اعتذار:

تعرض شعبنا لشتى انواع الابادات على مر تاريخه الى جانب الشعوب والاقوام العديدة ولعل اكثر الجوانب المؤثرة واكثرها خطورة هي تلك المحاولات التي تمت من اجل تجريد شعوب المنطقة من هويتها الثقافية والتاريخية من خلال ما تم من ابادات ثقافية ومحاولات الصهر والهجوم على لغتنا الام ومنع تطور الجوانب الثقافية من خلال فرض ثقافة لاتتناسب مع حاجة مجتمعاتنا ولاتعبر عن جوانب الاصالة في.

الثورة الديمقراطية التي انطلقت في روج افاي كردستان-شمال وشرق سوريا جاءت كاستجابة حقيقة للمرحلة من جهة ومن جهة اخرى حملت في جوهرها حالة انقاذ في توقيت مناسب لمجتمعنا من خلال تنظيمه وتجهيزه حسب تطورات المرحلة بحيث باتت ثورتنا تواكب الاحداث وتترجمها وفق مايخدم التطلعات المشروعة في عموم جوانبها منها الثقافية وماهو متعلق بتعزيز الثقافة الديمقراطية والتعليم باللغة الام والتي تعرضت لحرب وحملات كثيرة في مساع لمنعها من التداول والتعليم والتطور.

في ظروف كانت فيها ولا تزاتال المخططات تشن علينا من اجل عرقلة مشروع شعبنا الديمقراطي, عملنا على تولي مهام مشرفة ونلنا ثقة شعبنا في ان يكون في موقع عمل مهم وهو اعداد المناهج التعليمية بغية وصول الى نظام تعليمي ديمقراطي يفيد في بناء جيل مثقف وواع يدرك حاجة مجتمعه ويعمل على ان يكون ذخيرة ثقافية من اجل المستقبل, ان هذا المهام وظيفة مهمة وكذلك صعبة لاننا ببناء جيل جيل بمواصفات لائقة به نكون امام مرحلة مهمة وهي التحول من ماضي فيه كل الممارسات والاعمال التي تطمس الثقافة الى تحول جديد فيه الحقائق كما هي.

في إطار عملنا وتجربتنا الجديدة -التي هي ليست مبرراً لأي تقصير منا- عملنا على تسخير جميع امكاناتنا في سبيل وضع مناهج تلبي حاجة وتبني جيل واع من كل الجوانب ويحمل ثقافة ديمقراطية ويتعلم بلغاته الام العربية, الكردية, السريانية, واجهتنا مواقف وعملنا على تلافيها الا ان التجربة بحكم نوعيتها كانت تفرض علينا ورود بعض الاخطاء في عملنا والتي هي موضع معالجة ضرورية وجادة, صدف وان قمنا بالسنوات الماضية وبعد طباعة اعداد من المناهج التي تم بناؤها بتصحيح بعض الاخطاء والسهوات من خلال الملاحظات والرؤى التي وردت الينا وقد نجحنا بتعاون مشترك بيننا وبين من هم حريصون على تطوير هذا الجانب المهم في تدارك بعض الاخطاء وتلافيها , اليوم وفي الظروف التي نعمل بها وامام الوقت الذي يقطعنا عملنا على اعداد مناهج بشكل متسلسل وقد وردت بعض الاخطاء.

كذلك وباتت موضع اهتمام ملحوظ من قبل المهتمين والمختصين وقد وردت الينا في الوقت ذاته تلك الملاحظات المهمة عبر قنوات تواصل عدة ونحن بدورنا تقبلنا الاراء وعملنا بكل جد من اجل تجاوزها .

بدورنا نحن كلجنة اعداد المناهج التعليمية نتقدم بنقدنا الذاتي بسبب ورود اخطاء في بعض الكتب التعليمية ونؤكد بأن ذلك تقصير نتحمله نحن امام شعبنا وامام طلابنا وتلاميذنا واننا مسؤولون بالدرجة الاولى عن هذه الاخطاء والمصطلحات التي جاءت بشكل خاطئ ، نشكر في الوقت ذاته جميع من اهتم بالامر وعمل على ايصال ملاحظاته ونقده الينا وبكافة الوسائل واننا نعتبر ما ورد مواقف حريصة تساهم في تطور عملنا وهي تترجم حقيقة النوايا التي تريد ان تطور من واقعنا التعليمي وهنا التعاون مهم والحرص اهم في ان لا نثير الامور بغية التشهير بل بغية التصحيح والتطور والنجاح.

عدا عن الاخطاء التي تم التعليق عليها سنقوم بمراجعة شاملة لكافة مناهجنا وندعو كل الغيورين والحريصين من ابناء شعبنا ومن كافة المكونات في التعاون معنا والعمل على رفدنا بكافة الملاحظان والاراء التي تساهم في تحقيق التطور المذكور لما فيه من خدمة شعبنا وخدمة تضحياته ولما يحقق التحول المهم نحو نظام تعليمي مستقل تتعزز فيه المفاهيم الديمقراطية والقيم الحرة والعيش المشترك ، نؤكد مرة اخرى مسؤوليتنا عم الاخطاء ونقدم نقدنا وأسفنا الشديد حول ما ورد واننا نعاهد شعبنا على ان نبذل قصارى جهدنا في اتمام مهامنا بنجاح كذلك نجدد وعدنا بأن نحقق لشعبنا ولأطفالنا كل السبل التعليمية التي تترجم حقيقة تاريخنا وثورتنا الديمقراطية.

هيئة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة 13-10-2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق