الأخبار

كتلة التغيير: نحمل الحزب الديمقراطي مسؤولية قتل المتظاهرين في شنكال

كتلة التغيير: نحمل الحزب الديمقراطي مسؤولية قتل المتظاهرين في شنكال

حملت كتلة حركة التغيير في برلمان إقليم كردستان، الحزب الديمقراطي مسؤولية قتل متظاهرين في شنكال، وذلك خلال بيان.

ونشرت كتلة حركة التغيير في برلمان إقليم كردستان بياناً بصدد هجمات مرتزقة الحزب الديمقراطي وحزب العدالة والتنمية ضد متظاهرين في شنكال.

وجاء في البيان “في الوقت الذي يعيش فيه شعبنا وخاصة أشقائنا الإيزديين أوضاعاً حساسة من الناحية السياسية والأمنية، وهم بأمس الحاجة إلى الحماية والاستقرار، إلا أن الحزب الديمقراطي لا يسمح لهم بحرية التعبير وحرية التظاهر”.

وأضاف البيان “نظم يوم أمس أشقائنا الإيزيديين فعالية في خانه صور بهدف التعبير عن مطالبهم. إلا أن مسلحي الحزب الديمقراطي ردوا عليهم بالرصاص الحي مما أسفر عن وقوع شهداء وجرحى. إننا في كتلة حركة التغيير في برلمان إقليم كردستان نستنكر كل أشكال منع حقوق الإنسان وحق حرية التظاهر. إن قتل المتظاهرين وإصابتهم ينافي جميع المبادئ الديمقراطية ويتحمل الحزب الديمقراطي مسؤوليتها. ويبدو أن المسؤولين عن إطلاق النار لا يهتمون أبداً بالأحوال الصعبة لأشقائنا الإيزيديين.”

كتلة حركة التغيير عبرت عن مخاوفها إزاء هذه الاعتداءات “إن هذه الأحداث خطيرة وتشبه الاقتتال الأهلي بين الكرد. يجب احترام الشرعية السياسية ومطالب أشقائنا الإيزيديين، وإبداء موقف ديمقراطي ووطني تجاه شعب شنكال”.

ويذكر إن مرتزقة الحزب الديمقراطي وحزب العدالة والتنمية أطلقت النار يوم أمس على متظاهرين سلميين من أنباء روج آفا وشنكال الذين تظاهروا ضد ممارسات الحزب الديمقراطي في خانه صور ما أسفر عن استشهاد فتاة إيزيدية وإصابة 15 آخرين.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق