الأخبار

اشتباكات بين “داعش” وقوات النظام السوري بـ”تلول الصفا” في بادية الشام والسويداء

اشتباكات بين “داعش” وقوات النظام السوري بـ”تلول الصفا” في بادية الشام والسويداء

سعاد عبدي-xeber24.net-المرصد السوري لحقوق الانسان

تستمر المعارك العنيفة بين قوات النظام وتنظيم “الدولة الإسلامية” داعش في بادية ريف دمشق الواقعة عند الحدود الإدارية مع السويداء،وتتركز المعارك في منطقة تلول الصفا في إطار الهجمات المتواصلة لقوات النظام وحلفائها في المنطقة الأخيرة المتبقية للتنظيم في المنطقة، وذلك بغية إنهائه وإجباره على الاستسلام، كما تترافق الاشتباكات مع عمليات قصف جوي وصاروخي متجددة بين الحين والآخر، وسط سقوط المزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، حيث ارتفع إلى 339 على الأقل تعداد القتلى من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن قتلوا في التفجيرات والقصف والمعارك الدائرة منذ الـ 25 من تموز / يوليو الفائت، بينما ارتفع إلى 178 على الأقل، عدد عناصر قوات النظام ممن قتلوا في الفترة ذاتها، من ضمنهم عناصر من حزب الله اللبناني أحدهم قيادي لبناني بالإضافة لضباط برتب مختلفة من قوات النظام أعلاهم برتبة لواء، كما تسببت الاشتباكات بإصابة المئات بجراح متفاوتة الخطورة، بالإضافة لدمار وأضرار في ممتلكات مواطنين، كذلك وثق المرصد السوري 142 مدنياً بينهم 38 طفلاً ومواطنة، أعدموا من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” وأطلق النار عليهم، بالإضافة لمقتل 116 شخصاً غالبيتهم من المسلحين القرويين الذين حملوا السلاح صد هجوم التنظيم، وفتى في الـ 19 من عمره ومواطنة أعدما على يد التنظيم بعد اختطافه مع نحو 30 آخرين، وسيدة فارقت الحياة لدى احتجازها عند التنظيم في ظروف لا تزال غامضة إلى الآن.

ويتزامن هذا القتال المتواصل مع استمرار وتيرة التوتر في التصاعد ضمن مدينة السويداء، نتيجة تهديدات ووعود وتطورات في قضية المختطفين، حيث نشر المرصد السوري قبل ساعات ما حصل عليه من معلومات من عدد من المصادر الموثوق أكدت للمرصد أن توتراً يسود مدينة السويداء نتيجة التطورات التي شهدتها المدينة وقضية المختطفين والمختطفات خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، حيث أكدت المصادر أن الشيخ عبد الوهاب أبو فخر، الممثل عن شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز حكمت الهجري، عمل وسيطاً بين سلطات النظام والمعتصمين، وطلب من المعتصمين في ساحة المحافظة بمدينة السويداء، فض الاعتصام لمدة 48 ساعة، لحل قضية المختطفين والمختطفات، وفي حال لم يجري الإفراج عنهم، فللمعتصمين الحق في إعادة إقامة اعتصامهم في المكان الذي يريدون، فيما أكدت المصادر أنه بالتزامن مع ما سبق ذكره، فقد عمد مشايخ الكرامة العاملين تحت إمرة أولاد الشيخ وحيد البلعوس لتهديد الشيخ أبو فخر ومحافظة السويداء، بأن لديهم مهلة 24 ساعة للإفراج عن المختطفات لدى تنظيم “الدولة الإسلامية”، وإلا فإنهم سيقومون بحمل السلاح، وخاطب مشايخ الكرامة المعتصمين بالقول بأن “الاعتصام لا كرامة فيه وإذا ما أردتم مختطفيكم فاحملوا السلاح وحرروهم بأنفسكم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق