الأخبار

و أخيراً وصل أردوغان إلى مبتغاه من شن الهجمات على دول الاتحاد الأوربي ,فماذا كان وراء ذلك؟؟

و أخيراً وصل أردوغان إلى مبتغاه من شن الهجمات على دول الاتحاد الأوربي ,فماذا كان وراء ذلك؟؟
موقع : xeber24.net
تقرير : نوزت جان
كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يسعى إلى حصد الأصوات على الاستفتاء المرتقب الشهر المقبل لتوسيع صلاحيته الدستورية ليتمكن من التحكم بالبلاد بشكل كامل, عن مبتغاه من حملة ممنهجة من الهجمات المفتعلة على دول الاتحاد الأوربي , فماذا كان وراء ذلك ؟
كان غاية أردوغان هو اقناع الشعب التركي بأن جميع دول الاتحاد الأوربي اعداء لهم ويكرهون الشعب التركي الذي يحميهم أردوغان من أعدائهم “الاتحاد الأوربي ” (ولحمايتهم وكأفضل رد على أعداء تركيا ) هو التصويت بنعم , هذا ما كان يسعى إليه أردوغان من شن تلك الهجمات التي يرى الكثبر من المراقبون بأنها ستتوقف فور حصوله على تأيد في الاستفتاء المقبل , وسيعود إلى الاعتذار من جميع الدول التي دخل معها في حالة توتر , كما سبق وحصل مع روسيا وإيران وإسرائيل .
ونقلت وكالة فرانس بريس القول اردوغان في خطاب ألقاه في انقرة “ان أمتنا ستقدم في 16 نيسان/ابريل أفضل رد عبر صناديق الاقتراع” متهما هولندا بممارسة “ارهاب دولة” بعد منعها وزيرين تركيين من المشاركة في تجمعات مؤيدة له على اراضيها. كما حذر من اجراءات اضافية ضدها بعدما قطعت أنقرة الاثنين كل الاتصالات الرفيعة المستوى مع لاهاي وأبقت على رفضها عودة السفير الهولندي.

وتابع الرئيس التركي “سنعمل” على اتخاذ اجراءات اضافية ضد هولندا مضيفا “هذه الاخطاء لن تحل بمجرد اعتذار”.

وكانت هولندا منعت السبت وزيرين تركيين من عقد تجمعات على اراضيها ما اثار ردا غاضبا من أنقرة.

واضاف اردوغان “الضرر الاكبر هو لاوروبا والاتحاد الاوروبي من ارهاب الدولة التي اظهرته هولندا السبت”.

وكان اردوغان اثار غضب هولندا ايضا عبر قوله ان السلطات عمدت الى ممارسات “نازية”، لا سيما وان هولندا احتلت وتعرضت لقصف النازيين في الحرب العالمية الثانية.

وتطرق اردوغان ايضا الى موضوع حساس آخر وهو مجزرة سريبرينيتسا في البوسنة عام 1995 حين فشل جنود حفظ السلام الهولنديون العاملون ضمن الامم المتحدة في منع وقوعها، في فصل لا يزال يشكل مأساة وطنية حتى الان.

وقال اردوغان ان “هولندا والهولنديين، نعرفهم من خلال مجزرة سريبرينيتسا. نعلم الى اي حد تصل أخلاقياتهم من خلال تعرض ثمانية الاف بوسني لمجزرة”.

واضاف “نعلم هذا الامر جيدا. يجب الا يعطينا أحد درسا في التحضر”.

وندد رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي الثلاثاء بتصريحات اردوغان حول مجزرة سريبرينيتسا واعتبرها “تزويرا بغيضا للتاريخ”.

وقال روتي “انه يواصل تصعيد الوضع، لن ننزل الى هذا المستوى. هذا أمر غير مقبول على الاطلاق” كما نقلت عنه وكالة الانباء الهولندية.

واضاف لاحقا لمحطة تلفزيون خاصة ان لهجة اردوغان “اصبحت اكثر هستيرية” موضحا “هذا أمر غير معتاد وغير مقبول”.

وكان حوالى ثمانية آلاف من رجال وفتيان البوسنة قتلوا ووضعت جثثهم في مقابر جماعية خلال المجزرة التي تعتبر اسوأ الفظاعات المرتكبة في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق