الرأي

سؤال دقيق ومهم ,من يخدم النهج القومي؟!

سؤال دقيق ومهم ,من يخدم النهج القومي؟!

بير رستم (أحمد مصطفى)
كتب أحد الأصدقاء تعليقاً على بوست لي وهو يسأل؛ “يللي ما فمتو الذين مع الأمة الديمقراطية من باقي القوميات يدافعون عن الكرد أكثر من الكرد؟ والكرد القوميين من جماعة النهج يتعاملون مع باقي القوميات الذين يسبون الكرد وهم يصفقون؟! ممكن توضح السبب ماموستا بير .. تحياتي”. وقد كتبت له الإجابة التالية: سؤال مهم ودقيق جداً وبالمناسبة فإنني كتبت عدد من المرات عن ذلك وقلت بإختصار؛ عندما تكون لديك مشروع على الأرض وتقوم بتنفيذه لا تحتاج لعشرات الخطابات والبلاغات لتقول للآخرين بأن لديك مشروع ما، لكن عندما تفتقد لأي مشرع سياسي واقعي متجسد على الأرض، فإنك ستلجأ إلى تلك البيانات التظيرية لعلك وعسى تقنع البعض بأن لديك مشروعك أيضاً وهذه حال كل من المجلس الوطني الكردي وحركة المجتمع الديمقراطي حيث الأخير لهم مشروعهم السياسي الذي يخدم شعبنا وبشهادة الأعداء قبل الأصدقاء وها هو أردوغان وكل التيار العروبي والإسلامي الإخواني يتهمهم بالعمل للتأسيس لكيان كردي.

وبالتالي فمن يكون ضمن ذاك المشروع سوف يخدم الكرد وقضاياهم، بينما الإخوة بالمجلس ولكونهم يفتقدون لأي مشروع يتجسد واقعياً، بل حتى لا يملكون القدرة والإرادة للقيام بهكذا مشروع، فهم يزيدون من نبرة أصواتهم وصراخهم وبأنهم أصحاب “النهج القومي” ورغم ذلك تجد بأن الدول الغاصبة وعلى رأسها تركيا تقوم بدعمهم، هل لأن تركيا تريد تحقيق هكذا كيان وبأنها من مؤيدي مشروع قومي كردي وكردستاني، بالتأكيد الإجابة هي لا، لكن ولكون تركيا تدرك بأن هؤلاء لا حول ولا قوة لهم، فهي تحاول أن تقول لهم: أنا معكم كونها بالأخير تدرك بأن من خلال كل هذا الكلام النظري لن يحقق جزء من الذي يتم تحقيقه للكرد من خلال مشروع الإدارة الذاتية والذي يتحول يوماً بعد آخر لكيان سياسي يخدم شعبنا واقعياً.. وهنا تكمن المفارقة؛ بأن هناك أصحاب النهج القومي نظرياً وهناك من يقوم بذلك واقعياً وعملياً لكن من دون الإدعاء، بل هو يخدم ذاك النهج ولو تحت مسميات أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق