البيانات

الحكومة التركية تسعى لضرب مكونات سوريا بعضها ببعض بطلب الانضمام منهم الى درع الفرات

الحكومة التركية تسعى لضرب مكونات سوريا بعضها ببعض بطلب الانضمام منهم الى درع الفرات

ضمن مساعي الحكومة التركية في ضرب مكونات سوريا بعضها ببعض, تقوم مؤخرا بالضغط على شباب روج افا و الشباب السوريين المقيمين في تركيا , و الذين هربوا من الحرب و الارهاب و الاستبداد , و طلبوا منهم الانضمام الى ميليشيات ما يسمى بدرع الفرات ,التي تتبع لها و تأتمر بامر حكومة العدالة و التنمية , بغية زجهم في الحرب ضد قوات سوريا الديمقراطية و كذلك تدعم جهات اخرى مثل ما تدعى ببيشمركة روجافا و كتائب من العرب السنة في شنكال. حيث يبدو جليا انها كانت تبيت هذه النية منذ البداية عندما استقبلت هؤلاء الشبان كلاجئين, و لذلك و حين رفضت مجموعة من الشباب العرب من قرية نستل التابعة لمنطقة الكنطري , قام مجرموا الفاشية التركية بقتلهم و رمي جثامينهم على الحدود بين روج افا و باكور كردستان.
ان هذا السلوك الاجرامي من قبل الحكومة و الجيش التركي انما يدل على حقيقة نواياها في بث الفتنة و التفرقة و كسر ارادة شعوب المنطقة التي توحدت في وجه الارهاب المتمثل في تنظيم داعش و تسعى الى الحرية و الديمقراطية و اخوة الشعوب باساليبها البعيدة عن القيم الانسانية
اننا في المنسقية العامة للادارة الذاتية الديمقراطية ندين و نستنكر بشدة هذه الجريمة النكراء بحق شبابنا و اعتدائها على اراضينا و قتلها للمدنيين على الحدود و ندعو المنظمات الحقوقية و الانسانية و المجتمع الدولي كافة للوقوف ضد هذه الممارسات اللا انسانية من قبل حكومة العدالة و التنمية.

المنسقية العامة للادارة الذاتية الديمقراطية

رئاسة المجلس التنفيذي في الادارة الذاتية الديمقراطية – مقاطعة الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق