الأخبار

انقسام وخلافات في صفوف “هيئة تحرير الشام المتطرفة” بشأن الانسحاب من المنطقة العازلة في إدلب

انقسام وخلافات في صفوف “هيئة تحرير الشام المتطرفة” بشأن الانسحاب من المنطقة العازلة في إدلب

حميد الناصر- xeber24.net

يشهد زعماء عناصر “هيئة تحرير الشام المتطرفة” جبهة النصرة خلافًا داخليًا بشأن الانسحاب من المنطقة العازلة المتفق عليها بين الرئيسين التركي والروسي.

وقال مصدر خاص لمراسل (خبر24) من ادلب، اليوم الجمعة 28 /سبتمبر ، إن متزعمي بعض المجموعات التابعة “لجبهة النصرة”وهم من سكان بعض المناطق في سورياً وخاصة مدينة ادلب وافقوا ضمنيًا على الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح، إلا أنهم اصطدموا برأي المتزعمين والعناصر المتشددين، الذين ينتمون إلى أصول أجنبية وعربية.

وأضاف المصدر ذاته أن الخلافات تدور حاليًا ولم يتم التوصل إلى قرار،وأما في حال الإصرار على رفض الانسحاب قبل منتصف الشهر المقبل سيتحرك الجيش التركي والفصائل الموقعة على الاتفاق ضد الأطراف الرافضة للاتفاق.

وأوضح المصدر أن الفصائل المتطرفة وعلى رأسهم “هيئة تحرير الشام المتطرفة”لا تزال في المنطقة العازلة المتفق عليها، ويتركز الحديث حاليًا على موضوع السلاح الثقيل.

والجدير ذكره صرح أردوغان في وقت سابق إن “الجماعات المتشددة” بدأت بالانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، وبحسب المصدر ذاته أنه لم ينسحب أي فصيل من منطقة نزع السلاح كما وأن “ هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة )لم تصدر بيانًا رسميًا بهذا الشأن حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق